“أشغال” تنفذ 29 سيناريو افتراضيًا للأعمال التشغيلية استعدادًا للمونديال


نفذت هيئة الأشغال العامة “أشغال” 29 محاكاة افتراضية مكثفة للخطط والأعمال التشغيلية الخاصة بتسهيل الحركة المرورية على الطرق أثناء استضافة دولة قطر لفعاليات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وذكرت الهيئة، في بيان، أنه تم وضع الخطط التشغيلية اللازمة لشبكة الطرق في كل المناطق المحيطة بالاستادات، بالتنسيق مع الجهات المختصة، والتي تم تحديثها بحسب الدروس المستفادة من البطولات الرياضية السابقة مثل كأس العرب، وكأس العالم للأندية، وكأس الأمير، وصولا إلى نهائي كأس سوبر لوسيل في سبتمبر الماضي.

خطط الاستجابة السريعة

كما قامت “أشغال” بوضع خطط الاستجابة السريعة، من خلال فرق عمل للطرق والصرف، تعمل على مدار الساعة مزودة بالمعدات اللازمة للتعامل مع أي حالة طارئة على الطريق قد تعيق الحركة المرورية، وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.

وأوضح البيان أنه يتم مسح وإعادة تأهيل الطرق الإسفلتية، واختبار جميع أصول الطرق وشبكة مسار البطولة، وحول الاستادات المستضيفة للحدث مثل: حالة الإسفلت، واللوحات الإرشادية، وحواجز السلامة، وشبكات الصرف، وإنارة الشوارع، وممرات عبور المشاة، والأنفاق، والإشارات المرورية، وغيرها من عناصر الطريق؛ للتأكد من جاهزية تلك الأصول، ويتم تكثيف هذه الاختبارات بشكل أسبوعي مع اقتراب استضافة البطولة.

سيناريوهات تجريبية افتراضية

ولضمان جاهزية الفرق كافة للتعامل مع الحركة المرورية على الطريق أثناء فعاليات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، يقوم فريق من المهندسين القطريين والاختصاصين بتنظيم وتنفيذ سيناريوهات تجريبية افتراضية (تمارين) للتجهيزات الخاصة بالطوارئ على الطرق حول الاستادات المستضيفة، بالتعاون مع الجهات المعنية المختلفة؛ أهمها اللجنة العليا للمشاريع والإرث والإدارة العامة للمرور.

وتتضمن هذه السيناريوهات الافتراضية مختلف الأحداث الممكن وقوعها على الطرق، خاصة خلال الفعاليات، منها احتمالية إغلاق نفق حيوي بسبب حادث مروري أو كمية أمطار غير متوقعة، على سبيل المثال، وتهدف هذه التمارين إلى كشف مدى استعدادات “أشغال” والجهات المعنية والمقاولين للاستجابة لهذه الأحداث؛ لضمان سلامة رواد الطرق والمشاة، والحرص على انسيابية الحركة المرورية على الطرق، وتسهيل عملية تنقل الجمهور خلال فعاليات البطولة، كما يقوم فريق عمل مشترك بين أشغال واللجنة العليا للمشاريع والإرث بتجربة تطبيق محاكاة لخطة التحويلات المرورية، وحركة الحافلات حول الاستادات؛ للتأكد من فعاليتها أثناء المونديال بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور.

وأوضح البيان أنه منذ بداية عام 2022 تم تنفيذ أكثر من 29 سيناريو افتراضيا، ويجري استكمال المزيد من السيناريوهات حتى منتصف نوفمبر الجاري؛ استعدادا للحدث الكبير، وتقديم تجربة مذهلة لزوار وضيوف قطر، وتعزيز السلامة والانسيابية المرورية المرجوة.

ولفت البيان إلى وجود فرق متخصصة من المهندسين والخبراء والمشغلين في مركز إدارة الطرق (RMC) في مقر “أشغال”، تعمل على إدارة الحركة المرورية على المسارات والطرق المؤدية إلى كل ملعب، حيث يقومون بمراقبة شبكات الطرق باستخدام كاميرات مراقبة وأنظمة ذكية، تمكنهم من تحديد مواقع الازدحام والحوادث أثناء البطولة، وبناء على تقارير المتابعة يتم التنسيق مع المقاولين والجهات المعنية بالدولة، وأهمها وزارة الداخلية، متمثلة في الإدارة العامة للمرور، للعمل على عودة الحركة المرورية إلى وضعها الطبيعي سريعا.

كما تساعد فرق من مركز إدارة الطرق بشكل وثيق مركز القيادة الوطنية بوزارة الداخلية (NCC) واللجنة العليا للمشاريع والإرث بقيادة مركز التحكم بعمليات النقل في البطولة TTCC، من خلال كاميرات المراقبة المتطورة CCTV، وأنظمة التحكم بالإشارات الضوئية؛ لضمان الانسيابية المرورية على الطريق أثناء وبعد الفعاليات؛ بهدف تقديم تجربة مذهلة لزوار وضيوف قطر.

وأشار البيان إلى أنه مع حلول موسم الأمطار واقتراب موعد انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، تقوم “أشغال” بالتنسيق مع هيئة الطيران المدني (الأرصاد الجوية)، للاطلاع لحظة بلحظة على حالة الطقس وتغيراته، والتي تساعد فريق “أشغال” في المتابعة والتحرك السريع للتعامل مع أي طارئ، وكذلك اتخاذ أهم التدابير والإجراءات الاستباقية اللازمة لضمان خلو الطرق أثناء البطولة من أي تجمعات للمياه، كقيام فرق تشغيل وصيانة شبكات الصرف الصحي في “أشغال” بتنفيذ خطة صيانة لشبكة، وفتحات تصريف الأمطار في مناطق متفرقة بالدولة، ومراقبتها على مدار الساعة للتأكد من عملها باستمرارية وكفاءة.

فرق الاستجابة السريعة

وأضاف البيان أنه تم تعيين فرق الطوارئ للاستجابة السريعة، ولتقديم الدعم اللازم في حال تساقط الأمطار أو في حال حدوث أي خلل في الخدمة، وخاصة في المناطق المحيطة بالاستادات أو الملاعب والمرافق الخاصة بالبطولة، وستقوم الهيئة بمراقبة ملاحظات العملاء في المناطق المحيطة بالاستادات، من خلال مختلف وسائل التواصل مع “أشغال”، وأهمها تطبيق الجوال ورقم التواصل 188، ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وتقديم الاستجابة السريعة لها، بالإضافة إلى تفعيل غرفة طوارئ الأمطار لمراقبة شبكات الصرف على مدار الساعة.

كما تم وضع آلية للتعامل السريع مع تجمعات مياه الأمطار عن طريق تحديد وتجهيز النقاط المحتملة لتجمع مياه الأمطار بجميع المناطق، وتزويدها بالمعدات والآليات اللازمة قبل بدء هطول الأمطار لتسريع الاستجابة، كما يتم تحديث الخطط بحسب تغير الحدث للتعامل معه بكفاءة عالية لضمان سلامة الجمهور أثناء البطولة.

ولفت البيان إلى أنه يتم تنفيذ خطة انتشار وتوزيع للمعدات وطاقم العمل بمختلف المواقع بالدولة تحت إشراف قيادات قطرية، وبالتعاون مع مقاولي العقد الإطاري الموحد لشبكات الصرف تحت برنامج التطوير الشامل “تكامل”، الذي يقوم على تقسيم أعمال الصرف في قطر ضمن ثلاث مناطق (شمال وجنوب وغرب).

المصدر / الدوحة – قنا



Source link