أوستن يحذر: أي هجوم نووي ضد أميركا أو حلفائها سيعني نهاية نظام الزعيم كيم جونغ أون | أخبار


|

حذر وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن اليوم الخميس من أن أي هجوم نووي ضد الولايات المتحدة أو أي من حلفائها سيتسبب في نهاية نظام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال أوستن -خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي لي جونغ سوب في مقر البنتاغون- إن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات “غير قانوني ومزعزع للاستقرار”، مهاجما في الوقت ذاته عزم بيونغ يانغ على إطلاق صواريخ أخرى.

وكانت واشنطن وسول أعلنتا تمديد مناوراتهما الجوية المشتركة الأكبر على الإطلاق، بسبب “الاستفزازات الأخيرة” من كوريا الشمالية.

وقال أوستن “قررت مع نظيري الكوري الجنوبي تمديد تمرينات عاصفة اليقظة لتعزيز جاهزيتنا”، وأضاف “تحالفنا صلب، وسنواصل العمل بشكل وثيق معا لتطوير خيارات لحماية الولايات المتحدة وحلفائنا في المنطقة”.

من جهته، قال وزير دفاع كوريا الجنوبية إن بلاده ستبحث مع الولايات المتحدة الردود على احتمالات استخدام كوريا الشمالية السلاح النووي.

ووفق هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، تم إطلاق 3 مقذوفات (صاروخين قصيري المدى وصاروخ باليستي عابر للقارات) صباح اليوم الخميس من الشمال باتجاه بحر اليابان.

وقال جيش كوريا الجنوبية إن عملية إطلاق الصاروخ الباليستي العابر للقارات “يفترض أنها انتهت بالفشل”.

وخلال المؤتمر الصحفي المشترك، تطرق الوزير الأميركي للحرب في أوكرانيا، وقال إن “الأوكرانيين يبذلون جهودا لاستعادة أراضيهم، ولديهم القدرة على ذلك وعلى استعادة خيرسون من روسيا”.

وفي سياق آخر، قالت وزارة الدفاع الأميركية إن الوزير أوستن شدد في اتصال مع نظيره الإسرائيلي بيني غانتس على أهمية تهدئة الوضع الأمني في الضفة الغربية.



Source link