اختتام أعمال القمة “العربية الصينية” في الرياض



وقال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، في مؤتمر صحفي، عند ختام القمتين “العربية – الصينية” و”الخليجية-الصينية”.

  •  القمم التي عقدت في الرياض شكلت نقطة انطلاق للعلاقة بين المنطقة والصين.
  •  تم التأكيد على أهمية تعزيز العلاقة بين دول المنطقة والصين.
  •  الشراكة الاستراتيجية مع الصين تفتح مجالات أوسع للتعاون الاقتصادي.
    لدينا شراكات استراتيجية مع الولايات المتحدة والهند والصين وألمانيا.
  • التعاون مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم ضروري لكنه لا يعني عدم التعامل مع أكبر اقتصاد في العالم.
  •  اقتصاد المملكة ينمو سريعا ونحتاج جميع الشركاء.
  • يجب أن نكون منفتحين على التعاون مع الجميع.
  • التعاون مع ثاني أكبر اقتصاد ضروري لكنه لا يعني عدم التعامل مع أكبر اقتصاد في العالم.
  • لا نؤمن بالاستقطاب أو الاختيار بين شريك وآخر.

وشدد البيان الختامي الصادر عن القمة العربية الصينية على المضي بالتعاون بين العرب وبكين إلى آفاق أرحب:

  • تأكيد على صيانة النظام الدولي القائم على أساس القانون الدولي والعمل متعدد الأطراف.
  • تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الدول العربية والصين القائمة على التعاون الشامل والتنمية.
  •  التأكيد على احترام سيادة الدول والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد باستخدامها واحترام مبدأ حسن الجوار.
  • التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية في الشرق الأوسط وإيجاد حل عادل ودائم لها على أساس حل الدولتين.
  •  دعم جهود إيجاد حل سياسي للأزمة الأوكرانية بما يضمن المصالح الجوهرية لجميع الأطراف.
  • دعم الجهود الرامية إلى منع انتشار الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل.
  • تعزيز الجهود لمكافحة الإرهاب وإدانة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره ودوافعه.





Source link