ارتفاع طفيف للتضخم في السعودية خلال شهر سبتمبر



وقالت الهيئة العامة للإحصاء السعودية، الخميس، إن الارتفاع في التضخم خلال سبتمبر جاء بسبب الزيادة في أسعار قسم الأغذية والمشروبات بنسبة 4.3 بالمئة، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بنسبة 3.2 بالمئة.

وذكرت الهيئة في بيان أن ارتفاع قسم الأغذية والمشروبات هو المؤثر الأكبر في زيادة التضخم السنوي في شهر سبتمبر، وذلك نظرا لأنه صاحب أكبر وزن نسبي في مؤشر أسعار المستهلكين.

 كما أضافت الهيئة أن قسم النقل قد سجل ارتفاعًا بنسبة 3.8 بالمئة على أساس سنوي، متأثرًا بارتفاع أسعار شراء المركبات بنسبة 4.6 بالمئة.

وعلى أساس شهري، سجل التضخم في السعودية ارتفاعًا طفيفًا في سبتمبر بنسبة 0.3 بالمئة، مقارنة بشهر أغسطس، وقد تأثر المؤشر بارتفاع أسعار الأغذية بنسبة 1 بالمئة، وارتفاع أسعار السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بنفس النسبة.

وكان مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة قد ارتفع بنسبة 3 بالمئة في أغسطس، على أساس سنوي، مقابل 2.7 بالمئة في يوليو، بسبب الزيادة في قسم الأغذية والمشروبات بنسبة 4 بالمئة على أساس سنوي في أغسطس، كما ارتفع النقل بنفس النسبة، فيما صعدت أسعار إيجارات السكن 2.7 بالمئة، والتعليم 5.7 بالمئة.

ورغم ارتفاع التضخم في السعودية، لكنه لا يزال في حدود منخفضة نسبيا، في ظل الارتفاعات الكبيرة في أسعار السلع العالمية، والتي دفعت التضخم في الولايات المتحدة وبريطانيا لأعلى مستوى في أكثر من 4 عقود.

وفي يوليو الماضي، قرر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تخصيص 20 مليار ريال من أجل مساعدة الأسر على مواجهة ارتفاعات الأسعار.





Source link