اكتشاف مذهل.. علاج الاكتئاب يغير بنية الدماغ | صحة


مدة الفيديو 02 minutes 15 seconds

اعتقد العلماء منذ عقود أن بنية الدماغ عند البالغين ثابتة ولا تتغير بسرعة، ولكن بحثا جديدا أثبت العكس. إذ وجد علماء ألمان أن علاج مرضى الاكتئاب قد يزيد من الاتصالات العصبية في الدماغ.

ويقصد بالاتصال العصبي في الدماغ (brain connectivity) -أو الاتصالات العصبية- الروابط التشريحية بين أجزاء الدماغ، والتفاعلات بين الخلايا والأجزاء داخله.

وكان العلماء يعتقدون أن بنية دماغ البالغين ثابتة بشكل عام وغير قادرة على المرور بتغيرات سريعة، الآن أظهر العمل الجديد أن هذا ليس صحيحا.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة مونتسر بألمانيا بقيادة البروفيسور جوناثان ريبل، أستاذ الطب النفسي، وعرضت نتائجها في المؤتمر السنوي الـ35 للكلية الأوروبية لعلم الأدوية النفسية والعصبية في فيينا، والذي انعقد في الفترة من 15 إلى 18 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وكتب عنها موقع يوريك أليرت.

اضطراب اكتئابي

درس الباحثون أدمغة 109 مرضى يعانون من اضطراب اكتئابي، وقارنوها مع أدمغة 55 شخصا لا يعانون من المرض، حيث صوروا أدمغتهم باستخدام الرنين المغناطيسي لمعرفة أجزاء الدماغ التي تتصل مع بعضها بعضا لتحديد مدى الاتصال العصبي في الدماغ.

وقام الباحثون بعد ذلك بعلاج مرضى الاكتئاب إما باستخدام الصدمات الكهربائية، وإما بالعلاج النفسي وإما بالأدوية، وأحيانا بدمج أكثر من طريقة للعلاج، ثم بعد ذلك قاموا بإعادة تصوير أدمغتهم ودراسة الترابط العصبي فيها بعد العلاج، كما قاموا بإعادة تقييم أعراض الاكتئاب مرة أخرى.

وقال البروفيسور ريبل إنهم وجدوا أن علاج الاكتئاب قد قام بتغيير بنية الدماغ، وهو ما يعارض كل التوقعات السابقة، إذ إن المرضى الذين تلقوا العلاج أظهروا عددا أكبر من الاتصالات العصبية عما كان لديهم قبل البدء به.

الاتصالات الجديدة في الأدمغة

علاوة على ذلك، فإن المرضى الذين استجابوا بشكل أكبر للعلاج تطورت لديهم أعداد أكبر من الاتصالات الجديدة في أدمغتهم، مقارنةً مع المرضى الذين كانت استجابتهم للعلاج أقل.

وأضاف أن هذه التغيرات في الدماغ حدثت خلال فترة 6 أسابيع تقريبا فقط، وهو ما أثار دهشة الباحثين حيث كانت الاستجابة سريعة، لكن هؤلاء الباحثين لا يملكون تفسيرا لكيفية حدوث هذه التغيرات، أو آلية ارتباطها بطرق العلاج المختلفة.

وتتوافق نتيجة هذه الدراسة مع الاعتقاد الحالي بأن الدماغ يتمتع بمرونة وقدرة على التكيّف حتى خلال فترات قصيرة، وهذا مخالف للاعتقاد السابق بأن بنية الدماغ من الصعب تغييرها.

إن الفكرة الأساسية من علاج الاكتئاب والأمراض النفسية الأخرى هي إحداث تغييرات في الدماغ بمرور الوقت، وقد تم اقتراح أن آلية عمل الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج النفسي والعلاج بالصدمات الكهربائية هي إحداث تغييرات في بنية الدماغ، لكن الأبحاث التي تدرس كيفية الاستجابة للعلاج محدودة.

وهذا يثير التساؤل حول إمكانية أن تستهدف العلاجات المختلفة مناطق محددة من الاتصالات العصبية في الدماغ لتغييرها على وجه التحديد أو العكس لتصبح العلاجات مفيدة.

يشار إلى أن هذه التغييرات التي تمت ملاحظتها لا يمكن ربطها بنوع معين من العلاج، واقترح الباحثون أن يكون هذا الأمر موضوعا لمزيد من الأبحاث.

ما الاكتئاب؟

الاكتئاب، المعروف أيضا باسم الاضطراب الاكتئابي الرئيسي، (major depressive disorder) أو الاكتئاب السريري (clinical depression)، هو اضطراب مزاجي مصحوب بمجموعة من الأعراض بما في ذلك الحزن المستمر أو عدم الاهتمام بالحياة.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الاكتئاب مرض شائع في العالم، إذ يقدر أنه يصيب 3.8% من الأشخاص، 5% منهم من البالغين و5.7% من الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما.

ويعاني من الاكتئاب نحو 280 مليون شخص في العالم. ويختلف الاكتئاب عن تقلبات المزاج المعتادة والانفعالات العابرة إزاء تحديات الحياة اليومية. وقد يتحول إلى حالة صحية خطيرة، لا سيما إذا تكرر حدوثه بحدة متوسطة أو شديدة.

ويمكن أن يؤدي بالمصاب به إلى المعاناة الشديدة وتأثر الأداء في العمل والمدرسة والأسرة. ويمكن أن يؤدي في أسوأ حالاته إلى الانتحار.

ما علامات مرض الاكتئاب؟

هناك 3 مجموعات من أعراض الاكتئاب، وفق التالي:

أعراض الاكتئاب النفسية

  • مزاج سيئ أو حزن مستمر، وفقا لخدمة الصحة الوطنية “إن إتش إس” (NHS) بالمملكة المتحدة.
  • الشعور باليأس والعجز.
  • تدني احترام الذات.
  • الشعور بالذنب.
  • الشعور بالضيق وعدم التسامح مع الآخرين.
  • عدم وجود دافع أو اهتمام بالأشياء.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات.
  • عدم وجود أية متعة من الحياة.
  • القلق.
  • وجود أفكار انتحارية أو إيذاء النفس.

أعراض الاكتئاب الجسدية

  • تحرك أو حديث الشخص ببطء أكثر من المعتاد.
  • تغيرات في الشهية أو الوزن (عادة ما تنخفض، لكنها تزداد في بعض الأحيان).
  • إمساك.
  • الأوجاع والآلام غير المبررة.
  • نقص الطاقة.
  • انخفاض الدافع الجنسي (فقدان الرغبة الجنسية).
  • تغييرات في الدورة الشهرية.
  • مشاكل النوم، على سبيل المثال، تجد صعوبة في النوم في الليل أو الاستيقاظ مبكرا جدا في الصباح.

أعراض الاكتئاب الاجتماعية

  • تجنب الاتصال بالأصدقاء والمشاركة في عدد أقل من الأنشطة الاجتماعية.
  • إهمال هواياتك واهتماماتك.
  • مواجهة صعوبات في منزلك أو عملك أو حياتك الأسرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات + منظمة الصحة العالمية + يوريك ألرت



Source link