الإصابات بالكوليرا تتزايد.. فما هي أبرز العوارض وطرق الوقاية؟


يتفشى الكوليرا مجدداً في عدة دول وكان آخرها لبنان وسوريا، ووفق الأمم المتحدة فإنّه في أوّل تسعة أشهر من هذا العام وحده، أبلغت 26 دولة عن تفشي المرض، لتكون هذه زيادة “مقلقة” في جميع أنحاء العالم، وفق المنظمة.

وتشرح منظمة الصحة العالمية أنّ “الكوليرا عدوى إسهالية حادّة تتسبب فيها بكتيريا الضَّمَّة الكُوليريّة، وتنجم في أغلب الأحيان عن شرب مياه ملوثة أو تناول طعام ملوث”.

وتتسبب الكوليرا كلّ عام، في وقوع ما يتراوح من 3 إلى 5 ملايين حالة إصابة، وما يتراوح من 100 ألف إلى 120 ألف حالة وفاة. 

البلدان الصناعية قضت على الكوليرا بواسطة الصرف الصحي الحديث ومعالجة المياه. ولكن لا تزال الكوليرا موجودة في أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وهايتي.

ويرتفع خطر الإصابة بالكوليرا عندما يُرغِم الفقر أو الحرب أو الكوارث الطبيعية الأشخاص على العيش في الأماكن المزدحمة ومن دون وجود مرافق الصرف الصحي المناسبة.

كيف نصاب بالكوليرا؟

يصاب الإنسان بالكوليرا من خلال المياه أو تناول الطعام الملوث ببكتيريا الكوليرا، التي تعيش في مياه الصرف الصحي، والطقس الدافئ يساعد في انتشارها. ويسهل تلوث المياه في انتشارها وخصوصا في الأماكن المزدحمة مثل المخيمات.

وتنتقل العدوى من خلال غسل الطعام بمياه ملوثة بالبكتيريا وكذلك غسل الأسنان. 

ومن الأشخاص الآخرين المعرضين للإصابة بالكوليرا هم طاقم الجسم الطبي، والأشخاص المسافرين إلى الأماكن التي تكثر فيها العدوى.

الجميع معرّض أن يصاب بالبكتيريا أمّا الأشخاص الأكثر عرضة هم المصابون بالسرطان أو السكري أو فيروس نقص المناعة، وكذلك الأمر لمن قام بعملية جراحية لمعدته ومن يأخذ أدوية لتنقيص معدّل الأسيد في معدته، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية.

ما هي أعراض الكوليرا؟

  • في الأغلب تكون عوارض الكوليرا عرضية مثل الإسهال البسيط أو المعتدل.
  • لكن العوارض تكون أشدّ في بعض الأحيان، وتشمل:
  • الإسهال القوي: الذي يؤدي إلى فقدان سوائل الجسم، أو ما قد يصل إلى نحو لتر في الساعة. 
  • الجفاف الحاد: ويحدث بعد ساعات من ظهور أعراض الكوليرا، (فقدان 10 في المئة أو أكثر من وزن الجسم يعني حدوث جفاف حادّ)
  • القيء في المراحل الأولى من الكوليرا.

كيفية الوقاية من الكوليرا:

بحسب مراكز السيطرة على الأمراض، يمكن الوقاية من الكوليرا من خلال: 

  • التأكّد من شرب واستعمال المياه الآمنة.
  • استخدام المياه النظيفة لتنظيف الأسنان وغسل الطعام والطهي.
  • غسل اليدين باستمرار بمياه نظيفة وصابون، وذلك:
  • قبل وخلال وبعد تحضير الطعام.
  • قبل وبعد تناول الطعام.
  • بعد استخدام المرحاض.
  • وبعد مساعدة أي شخص مصاب بالإسهال.

متى يجب زيارة طبيب؟

إذا كان لدى الشخص إسهال شديد، ويعتقد أنه تعرّض للكوليرا، فعليه طلب العلاج على الفور.

والجفاف الشديد هو حالة طبية طارئة تستلزم رعاية فورية، بحسب “مايو كلينك”.

ويمكن أن تسبب الكوليرا الجفاف، والذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة إذا لم يُعلاج بشكل صحيح. لذلك تُعتبر معالجة الجفاف أهم علاج للكوليرا.

المصدر / الحرة



Source link