الادعاء يوجه 6 تهم إلى المعتدي على زوج نانسي بيلوسي | أخبار


أعلن الادعاء العام في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية عن التهم الرسمية الموجهة إلى ديفيد ديباب الذي هاجم منزل رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي يوم الجمعة وتسبب في جروح خطيرة لزوجها.

وأشار الادعاء إلى أن الهجوم كان يستهدف بيلوسي نفسَها وأن المهاجم سأل زوجها عن مكان وجودها. وقالت المدعية العامة بروك جينكينز، إن المعتدي يواجه 6 تهم رئيسية، بينها محاولة القتل، والسطو على منزل، والاعتداء بسلاح مميت.

كما تشمل التهم محاولة خطف رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي بعد اقتحامه منزلها الأسبوع الماضي في سان فرانسيسكو واعتدائه على زوجها بول بمطرقة.

وقالت وزارة العدل الأميركية إن ديباب الذي ينحدر من ولاية كاليفورنيا كان يحمل شريطا لاصقا وحبلا وأربطة ومواد أخرى تشير إلى نيته تقييد نانسي بيلوسي عند اقتحام منزلها، لكنه لم يجد أمامه سوى زوجها فقام بمهاجمته بمطرقة.

مسؤولة عن الأكاذيب

وكشف مكتب التحقيقات الفدرالي أن ديباب أفاد بعد اعتقاله بأنه يعتبر نانسي بيلوسي مسؤولة عن “الأكاذيب” التي يروجها حزبها الديمقراطي، مضيفا أنه كان ينوي أخذ رئيسة مجلس النواب التي يأتي منصبها بعد رئيس الولايات المتحدة جو بايدن ونائبته، رهينة والتحدث إليها.

وجاء في الإفادة الخطية “في حال قامت نانسي بإخبار ديباب بالحقيقة فسيطلق سراحها، وإذا كذبت فسوف يكسر ركبتيها”.

وخضع بول بيلوسي البالغ 82 عاما لعملية جراحية بعد إصابته بكسر في الجمجمة وإصابات خطيرة أخرى في ذراعه اليمنى، علما بأن المعتدي أبلغ السلطات أن بول تلقى “العقوبة” نيابة عن زوجته نظرا لغيابها.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن ديباب البالغ 42 عاما، اعتاد نشر نظريات مؤامرة يمينية على وسائل التواصل الاجتماعي، وأشارت الوكالة إلى أن عقوبة الخطف تصل إلى السجن 20 عاما، بينما تصل عقوبة الاعتداء إلى السجن 30 عاما في حدها الأقصى.



Source link