“التوأم الرقمي”.. مبادرة مطار حمد المبتكرة لاستقبال جماهير المونديال


في إطار إستراتيجية شاملة لتحسين الكفاءة التشغيلية والعمليات التجارية والحد من المخاطر وتعزيز عملية اتخاذ القرار، أطلق مطار حمد الدولي مبادرة تكنولوجيا “التوأم الرقمي” المبتكرة، والتي توفّر استعراضًا شاملًا وفوريًا لعمليات المطار عبر واجهة تفاعلية ثلاثية الأبعاد.

المبادرة التي يقوم نظامها التحليلي بدمج المعلومات الواردة من أنظمة المطار المتعدّدة وتقديم توصيات ذكية من شأنها أن تُسهم في تعزيز الأداء وتحسين العمليات، ستلعب دورًا مهمًا خلال استضافة قطر بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وبجانب مشاريع توسعة مطار حمد، تساهم مبادرة تكنولوجيا “التوأم الرقمي” على التكامل بشكل تام، وتسمح بالتدفق السلس للمسافرين، ما يُعزّز التجربة الكلية للسفر عبر تقليل المسافات المقطوعة داخل المطار وضمان سهولة الوصول والتجوال داخل المطار، خاصة في فترة المونديال التي سيستقبل خلالها عشرات الآلاف من المسافرين يوميًا.

التوأم الرقمي

ومبادرة تكنولوجيا “التوأم الرقمي” تجمع بين تقنيات النمذجة ثلاثية الأبعاد وتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي للمساعدة في اتخاذ قرارات دقيقة وسريعة ومستندة إلى البيانات.

وتفيد هذه المبادرة الفريدة من نوعها، في إدارة تعارض مرابض الطائرات وتعزيز الاستجابة الفعّالة للتنبيهات ورصد سلامة الأصول والمرافق الحيوية للمطارات، فضلًا عن أنها تتيح الاستخدام الفعّال للبيانات الصحيحة في الوقت المناسب، بما يضمن الاستغلال الأمثل للموارد وتقليل وقت تعطل أصول المطار ومرافقه.

ويتزايد إدراك قطاع المطارات عبر العالم للأهمية والإمكانات الكبيرة التي تنطوي عليها تكنولوجيا “التوأم الرقمي” لدعم وتطوير العمليات التشغيلية الحيوية في المطارات وتحسين كفاءتها. وقد حصدت مبادرة “التوأم الرقمي” التي أطلقها مطار حمد الدولي جائزة “أفضل حل ذكي للعام”، وذلك خلال حفل جوائز قطر للأعمال الرقمية هذا العام.

ويتعاون مطار حمد الدولي مع شركة “سيتا” SITA في رسم مستقبل صناعة المطارات، وذلك باعتباره أحد المطارات القليلة في العالم التي استعانت بتكنولوجيا التوأم الرقمي واختبرت حالات استخدام صعبة، ما يفتح الآفاق أمام حقبة جديدة في كفاءة الأداء.

تغيير جذري

وسوف تواصل هذه التكنولوجيا الفريدة من نوعها مسيرة تطورها ونضجها حتى تغيّر جذريًا طريقة استخدام الفرق التشغيلية بالمطار للمعلومات وطريقة صنع القرار.

ومطار حمد يأتي في طليعة المطارات التي تدخل هذا المسار وتسرع من وتيرة الاستعانة بأدوات التكنولوجيا المتطورة، والتي ستعود بالفائدة على المسافرين وشركات الطيران الشريكة وجميع الشركاء الآخرين.

Fhn9rn_XkAEGm9W

توفر تكنولوجيا “التوأم الرقمي” إمكانات كبيرة للمطارات الراغبة في تطوير وتحسين عملياتها التشغيلية المعقدة، والتي تضم العديد من الشركاء والأصول والأنشطة.

وبإنشاء التوأم الرقمي لأحد المطارات، يمكن رصد ومتابعة كل ما يجري في المطار عبر رؤية شاملة، ما يتيح لمطار حمد الدولي اتخاذ القرارات الأنسب وتحسين العمليات التشغيلية.

ويواصل المطار الرسمي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 استثماره في التكنولوجيا الحديثة فيما تتزايد أعداد المسافرين الذين يستخدمون المطار بحثًا عن تجربة سلسة وآمنة.

وبفضل هذه الجهود الدؤوبة، أصبح مطار حمد الدولي أحد المطارات الرائدة في المنطقة في مجال الاستعانة بالتكنولوجيا العصرية، وذلك في إطار مساعيه الرامية لأن يصبح أحد المطارات العالمية الرائدة على المستوى الرقمي، وذلك عبر إعادة هيكلة عملياته رقميًا وبأعلى درجات الكفاءة والأمان.

وجهة مميزة

ويسعى مطار حمد الدولي إلى تلبية توقعات مسافريه حول العالم وتجاوزها، وقد أصبح المطار في حد ذاته وجهة مميزة لأنماط الحياة العصرية المتنوعة، حيث يضم تحت سقف واحد مجموعة متنوعة من خيارات التسوق وتناول الطعام ومرافق الترفيه والاسترخاء، وكذلك مجموعة من الأعمال والقطع الفنية رفيعة المستوى التي تعود لنخبة من أبرز الفنانين بالعالم.

واستطاع مطار حمد الدولي منذ انطلاق أعماله التشغيلية أن يُحدِث تغييرًا جذريًا في تجربة السفر عبر المطارات وذلك بفضل تميزه التشغيلي وإعطائه الأولوية لسلامة المسافرين والموظفين وراحتهم وأمنهم، ويواصل مطار حمد الدولي تعزيز عملياته التشغيلية عبر الاستعانة بأحدث أنظمة التكنولوجيا المتطورة في المطارات وتطبيق المزيد من إجراءات السلامة المُستندة إلى الحلول الذكية، ما يُكسبه دائمًا ثقة المسافرين.

ويمتلك مطار حمد الدولي سجلًا حافلًا بأرفع الجوائز العالمية في صناعة المطارات، حيث حصد لقب “أفضل مطار بالعالم” ضمن جوائز “سكاي تراكس” العالمية للمطارات 2022 للعام الثاني على التوالي.

أفضل مطار

كما فاز بجائزة “أفضل مطار بالشرق الأوسط” لعام 2022، وفي العام الماضي 2021، حصل المطار على جائزة “أفضل مطار في فئة 25 إلى 35 مليون مسافر” وجائزة “أفضل خدمة موظفين في الشرق الأوسط” وجائزة “التميز للمطارات في مواجهة “كوفيد-19””، وبالإضافة إلى ذلك، أصبح أول مطار في الشرق الأوسط وآسيا يحصل على تصنيف 5 نجوم في تدقيق تدابير السلامة الخاصة بـ “كوفيد-19”.

Fhn9ro_WIAQYWR0

ويعمل مطار حمد الدولي على تعزيز مكانته باعتباره بوّابة السفر المفضّلة للمسافرين عبر العالم، وذلك عبر تنفيذه مشروع توسعة كبيرة، سوف يُسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية للمطار وتعزيز عروضه المتنوعة.

وفي إطار سعيه للوفاء بوعده بأن يكون “مطار المستقبل”، سيوفّر المطار لمسافريه، من خلال مشروع التوسعة، بيئة متجدّدة من المساحات الخضراء المنعشة، بالإضافة إلى إطلاقه مفاهيم عصرية جديدة للتسوق والضيافة، وغير ذلك من المرافق الترفيهية الأخرى.

وبصفته المطار الرسمي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، فإن مطار حمد الدولي على أتم الاستعداد لتقديم تجارب استثنائية لعشاق كرة القدم في جميع أنحاء العالم.



Source link