الرئيس المصري يستقبل وفدًا من رابطة رجال الأعمال القطريين


استقبل فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وفدًا من رابطة رجال الأعمال القطريين، برئاسة سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس الرابطة، وبحضور دولة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري، وذلك على هامش الملتقى والمعرض الدولي الأول للصناعة، الذي انطلقت فعالياته اليوم في القاهرة.

وأكد فخامة الرئيس المصري حرص الدولة على استمرار التفاعل المباشر مع المستثمرين ومجتمع رجال الأعمال، الذين يمثل نجاحهم دعما للمسار الذي تنتهجه مصر نحو التنمية الشاملة وبناء الدولة، معربًا عن استعداد بلاده لاتخاذ كل الإجراءات والتسهيلات لاستثمار رجال الأعمال القطريين في جميع المجالات.

كما أثنى الرئيس المصري على زيارته الأخيرة لدولة قطر، والتي اعتبرها ناجحة بكل المقاييس.

ولفت إلى الاهتمام الذي توليه مصر لتحفيز الاستثمار والتعامل مع جميع الشواغل التي تواجه رجال الأعمال القطريين، لا سيما في ضوء المساهمة الفاعلة والمؤثرة للقطاع الخاص والمستمرين الأجانب في الناتج المحلي الإجمالي، ونسب التشغيل للأيدي العاملة، والقدرات الإدارية والتنظيمية التي يمتلكونها، مستعرضا في هذا الإطار التسهيلات والإجراءات الإصلاحية والتنموية التي تتبناها الحكومة لتشجيع ومساندة الاستثمارات الجادة، وتذليل جميع العقبات أمام القطاع الخاص، بالإضافة إلى ما تضطلع به الدولة على صعيد تطوير البنية الأساسية، خاصة في قطاع الموانئ والمطارات، وشبكة الطرق ومنظومة النقل الحديث، بجانب التطور الكبير الذي حدث في منظومتي الجمارك والضرائب، وتحديث الأطر والنظم القانونية.

FgQG9TMXoAMmjSe.jpeg

وأعرب الرئيس المصري عن استعداد حكومة بلاده المضي قدمًا في التصورات والأفكار التي يقترحها رجال الأعمال القطريون، والعمل على إنجاحها بما يخدم تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين.

وشهد اللقاء حوارا مفتوحا بين الرئيس المصري ورجال الأعمال القطريين، حول ما تقوم به الحكومة لدفع عملية التنمية الشاملة في مصر وآفاق الوضع الاقتصادي، حيث أشاد ممثلو مجتمع الأعمال بالخطط التنموية الطموحة للدولة والإرادة القوية لتحقيق الإصلاح والنمو في مصر بوتيرة متسارعة.

فتح الآفاق أمام المستثمرين القطريين

من جانبه، أكد دولة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، على توجيهات الرئيس السيسي المستمرة للحكومة بدعم وفتح الآفاق أمام المستثمرين القطريين في جميع المجالات، وخاصة دعم وتطوير قطاع الصناعة، والعمل على زيادة حجم الصادرات، ومن ثم تقديم المزيد من التيسيرات والمحفزات للمستثمرين القطريين، سواء فيما يتعلق بالنقل، أو إقامة المخازن اللوجستية في عدة مناطق صناعية، حيث تمت تهيئة 17 مجمعًا صناعيًا و4 مدن جديدة، لافتًا إلى ما سبق عقده من اجتماعات في هذا الصدد، وما اتخذ من خطوات في هذا الشأن، مؤكدًا على دور المستثمرين العرب والأجانب، وخاصة القطريين، في الوصول إلى الهدف المرسوم، وهو 100 مليار دولار من الصادرات في غضون 5 سنوات. كما أكد رئيس الوزراء المصري على أن العلاقة بين البلدين في نمو مستمر، وهي ماضية قدمًا نحو الأفضل.

FgQG9SbWYAA6WFR.jpeg

من جانبه، أكد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم، رئيس مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين أن قطر ومصر تربطهما علاقات تاريخية، والاستثمارات القطرية في مصر تعود إلى ما يزيد عن 50 عامًا. كما أشار إلى أنه بتوجيهات من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، نعمل على تعزيز العلاقات الوطيدة بين البلدين على المستوى الاقتصادي والتجاري، في ظل التوافق بين القيادتين الرشيدتين.

وأشاد رئيس الرابطة بالنهضة الاقتصادية التي تشهدها مصر، والمشـاريـع العملاقـة كالعاصمة الإدارية الجديدة، والمـوانـئ وشبـكات الـطرق، والتسهيلات التي تقدمها الحكومة المصرية للمـسـتثـمرين الأجانب، مشيرا إلى أن مصر تزخر بطاقة كبيرة من الشباب ويد عاملة مدربة.. مضيفا أن هناك جدية من قبل رجال الأعمال القطريين لبحث فرص حقيقية للاستثمار في مصر، إضافة إلى مفاوضات جارية لاستثمارات في قطاعات مختلفة.

وأشار الشيخ فيصل إلى وجود جملة من القطاعات التي توليها مصر الأولوية في الفترة المقبلة على غرار القطاع الزراعي والصناعات الغذائية والاتصالات،

وتكنولوجيا المعلومات، والصناعات الدوائية، والصناعات الإلكترونية، وهو ما يتباحث فيه رجال الأعمال أيضا.

ونوه سعادة الشيخ حمد بن فيصل آل ثاني، عضو مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، مؤكدًا أن الزيارات المتتالية بين مسؤولي البلدين ستوثق العلاقات الوطيدة، وستمهد الطريق لاستثمارات جديدة للقطاع الخاص في مصر، خاصة أنها تعد أكبر الأسواق العربية، مرحبا في الوقت ذاته بالمستثمرين المصريين الراغبين بالاستثمار في قطر، التي تقدم امتيازات كبيرة للمستثمرين الأجانب.

كما أكد حرص قطر خلال الفترة المقبلة على تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري مع مجتمع رجال الأعمال والشركات المصرية، وتنمية الاستثمارات المشتركة للمساهمة في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في البلدين الشقيقين.

ونوه سعادة الشيخ نواف بن ناصر آل ثاني، عضو مجلس إدارة الرابطة، بالعلاقات الثنائية بين دولة قطر وجمهورية مصر العربية، مشيدا بالنهضة الاقتصادية التي تعيشها مصر حاليا.

FgQG9SIWYAEFA_Z.jpeg

المصدر / القاهرة – قنا



Source link