السعودية تؤسس شركة سوق الكربون الطوعي الإقليمية



وسيسهم الإعلان عن الشركة الجديدة، التي تتخذ من مدينة الرياض مقراً لها، في جهود تنظيم أكبر مزاد من نوعه عالمياً لتداول الائتمان الكربوني غداً، وذلك خلال “مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار” في نسخته السادسة بالعاصمة السعودية الرياض، ومن المتوقع أن يشهد المزاد تداول مليون طن من الائتمان الكربوني، وتقديم شهادات ائتمان كربون عالية الجودة، تتماشى مع معايير “كورسيا” المسجلة في برنامج “فيرا”.

وكان الصندوق والمجموعة قد أعلنا سابقاً عن مبادرة السوق الطوعية لتداول الائتمان الكربوني في سبتمبر 2021، حيث أشاد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالدور الرائد للسعودية بالمنطقة في مواجهة تحديات تغيّر المناخ وتحفيز المؤسسات على تقليل انبعاثاتها الكربونية، امتداداً لجهودها في هذا المجال، الرامية إلى المساهمة في تقليل الآثار السلبية الناجمة عن التغير المناخي.

من جانبه، أوضح يزيد الحميّد، نائب المحافظ، ورئيس الإدارة العامة لاستثمارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالصندوق، أن الإعلان عن الشركة يتزامن مع الكشف عن أول مزاد من نوعه، ما يعد خطوة مهمة للمنطقة، مضيفاً: “تسهم أسواق تداول الائتمان الكربوني في تقليل الانبعاثات الكربونية، الأمر الذي سيجعل المنطقة في صدارة العمل المناخي”.

وبيّن الحميّد أن “الشركة سيكون لها دور مهم في تعزيز جهود صندوق الاستثمارات العامة في دعم مبادرات المملكة لتعزيز الاستثمار والابتكار لمواجهة تأثير التغير المناخي، وتحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2060”.

بدوره، قال المهندس خالد الحصان، الرئيس التنفيذي لـ”تداول”، “نتطلع إلى تحفيز مختلف المنشآت على تبنّي نهج الإفصاح عن الحوكمة البيئية والاجتماعية في السوق المالية السعودية، وذلك من أجل مستقبل أفضل وأكثر شفافية”.

من ناحيتها، أعلنت ريهام الجيزي، المديرة المسؤولة عن المبادرة، أن المزاد يمثل خطوة أولى في الريادة لمنظومة الأسواق الطوعية العالمية لتداول الائتمان الكربوني، متوقعة أن يكون الأكبر من نوعه على مستوى العالم بإجمالي مليون طن من أرصدة الكربون المتاحة للتداول.

ويقوم صندوق الاستثمارات العامة بدور أساسي في دعم جهود السعودية الخضراء باعتباره محركاً للتنمية والتنويع الاقتصادي في البلاد، وتعتبر مبادرة السوق الطوعية لتداول الائتمان الكربوني استمراراً لمبادراته في هذا النطاق، من بينها إعلانه إتمام طرح أول سندات دولية خضراء بقيمة 3 مليارات دولار، وبرنامج الطاقة المتجددة له، الذي يتضمن تطوير 70 بالمئة من قدرة توليد الطاقة المتجددة في المملكة بحلول عام 2030.





Source link