السعودية: سندعم “الشرق الأوسط الأخضر” بـ2.5 مليار دولار


أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، اليوم الإثنين، أن بلاده قررت الإسهام بـ 2.5 مليار دولار في دعم مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” خلال الـ 10 سنوات المقبلة.

جاء ذلك، في كلمة متلفزة للأمير السعودي خلال انعقاد النسخة الثانية من قمة المبادرة بمدينة شرم الشيخ شرقي مصر، برئاسة مصرية سعودية مشتركة، على هامش انعقاد مؤتمر المناخ على مستوى الرؤساء.

وقال بن سلمان، إن المبادرة التي أطلقت قبل عام في الرياض “تعمل على خفض الانبعاثات الكربونية بالمنطقة وزراعة 50 مليار شجرة”.

وأشار إلى أن المملكة “قررت استضافة مقر أمانة المبادرة والإسهام بمبلغ 2.5 مليار دولار دعما لمشروعات المبادرة وميزانية الأمانة العامة على مدى الـ 10 سنوات المقبلة”.

وشدد على أن بلاده ملتزمة مع دول المنطقة، بالعمل في إطار المبادرة على ضمان مستقبل الأجيال المقبلة.

مبادرة هامة

بدوره، وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمته، المبادرة، بأنها “هامة وفرصة ممتازة” في إطار مواجهة التغيرات المناخية.

وأشار إلى أن “منطقة الشرق الأوسط تعاني أكثر من غيرها من التغيرات المناخية”، داعيا لحشد مزيد من الاستثمارات والتمويل والأفكار البناءة في إطار المواجهة.

بدوره، قال ولي عهد الكويت، الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، في كلمته إن مبادرة الشرق الأوسط الأخضر “نقطة تحول هامة للمنطقة وأساس لمكافحة تغيير المناخ، وتحقق تطلعات كثيرة إقليميا ودوليا وفوائد على المستوى الوطني”، كما أكد الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، دعم بلاده للمبادرة ورؤيتها الاستشراقية.

وفي كلمته، قال ولي عهد الأردن الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، إن الأردن شارك في مختلف الاجتماعات الفنية للمبادرة “إيمانا منه بأهميتها واستراتيجيتها في زيادة الرقعة الخضراء”.

وقالت نجلاء بودن، رئيسة وزراء تونس، إن “أهداف المبادرة تتطابق مع أهدافنا الاستراتيجية الوطنية.. ونجدد دعم تونس لها كليا وانخراطها فيها لتحقيق الاستفادة المتبادلة واستكشاف فرص التمويل”.

وكان ولي العهد السعودي، استضاف النسخة الأولى من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بالرياض في أكتوبر 2021 كـ”أول حوار إقليمي من نوعه بشأن المناخ، بمشاركة قادة من أكثر من 20 دولة”.

المصدر / الأناضول



Source link