الشبيبة | تعرف على السبب الحقيقي لانتصارات منتخب المغرب .. ‘بر الوالدين’ – الشبيبة


وكالات- الشبيبة 

بعد تسجيل ركلة الجزاء الحاسمة لمنتخب بلاده المغرب ضد إسبانيا في كأس العالم فيفا قطر 2022، وبعد احتفال قصير مع زملائه في الملعب، اندفع النجم المغربي أشرف حكيمي إلى والدته في مدرجات الملعب واحتضنها وقبّل رأسها في مشهد استوقف جماهير المونديال الأجانب منهم قبل العرب.

وكان النجم المغربي المولود في مدريد لأبوين مغربيين، قد نشر قبل ذلك بأيام تغريدة له وهو يحتضن والدته بعد فوز أسود الأطلس على منتخب بلجيكا، ليكتب باللغة العربية جملة “أحبك يا أمي”، مع رمز تعبيري على شكل قلب، وفقا لما أورته “الجزيرة نت”.

ولم تمض مواقف أشرف حكيمي مع أمه دون أن تنال حظا من الصور والتعليقات الإيجابية التي وقفت كثيرا عند طفولته الحزينة في الديار الإسبانية، والتضحيات التي قامت بها أمه من أجل التحاقه بفريق ريال مدريد منذ الصغر وتسلقه بعد ذلك سلم العالمية في فرق شهيرة مثل بروسيا دورتموند وإنتر ميلانو وانتهاء بالفريق الباريسي.

وفي مقطع فيديو انتشرعلى نطاق واسع على الإنترنت، ظهرت والدة حارس المرمى المغربي ياسين بونو وهي تدعو وتصلي من أجل نجاح ابنها قبل أن يصد بنجاح ركلة جزاء من الإسباني سيرجيو بوسكيتس، ليتأهل المنتخب المغربى إلى دور الـ 8 في مونديال قطر وينال بونو لقب رجل المبارة.

كما وثق مقطع فيديو آخر لحظة توجه سفيان بوفال لاعب منتخب المغرب ونادي أنجيه الفرنسي إلى المدرجات لتقبيل رأس والدته، وإهدائها قميصه بعد نهاية المباراة أمام كندا.

ولم يخرج مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي عن هذه القاعدة، فقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي لحظة صعوده مدرجات استاد المدنية التعليمية بعد نهاية المبارة مع إسبانيا وتقبليه رأس والدته في لحظة استوقفت جماهير الملعب.

وقالت والدة المدرب الركراكي للقناة الرياضية المغربية “أعيش في فرنسا منذ أكثر من 50 عاما وهذه أول مرة أترك باريس من أجل مونديال قطر”.

وأضافت: وليد سيجعل كل من يشاهده فخوراً. لقد ربيته ليكون مواطنا مغربيا مسلما يحب بلده.



Source link