الشبيبة l المؤتمر التاسع للخبراء العرب في الأسماء الجغرافية.. تعرف على أهميته – الشبيبة


العمانية – الشبيبة

بدأت اليوم فعاليات المؤتمر التاسع للخبراء العرب في الأسماء الجغرافية بعنوان “التكامل الجغرافي المكاني بين الاسم والموقع: الأهمية والأثر” الذي تستضيفه سلطنة عُمان ممثلة بالهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع بالتعاون مع الشعبة العربية للأسماء الجغرافية والمركز الجغرافي الملكي بالمملكة الأردنية الهاشمية، وذلك تحت رعاية معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية، ويستمر عدة أيام.

بدأ افتتاح المؤتمر بكلمة ألقاها رئيس الهيئة الوطنية للمساحة، قال فيها : “يأتي انعقاد هذا المؤتمر تأطيرًا لأدوار الهيئة الوطنية للمساحة على المستويين المحلي والإقليمي، حيث يعد مبدأ التكامل بين المعلومات الجغرافية المكانية والأسماء الجغرافية أحد الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها الشعبة العربية للأسماء الجغرافية، انطلاقًا من توصيات لجنة خبراء الأمم المتحدة للمعلومات الجغرافية المكانية ضمن قراراتها الدولية في هذا الشأن، إضافة إلى المبادرات الوطنية المرتبطة بالمعلومات الجغرافية المكانية التي تعمل الهيئة على دعمها وتقديم كل ما يلزم من أجل إنجاحها”.

من جانبه قال رئيس الشعبة العربية لخبراء الأسماء العربية في كلمته: “‎إن الغاية المنشودة من هذا الحدث هي تفعيل العمل العربي المشترك في المحافظة على الأسماء الجغرافية وتوحيد مصطلحاتها باعتبارها تمثل الهوية والموروث الثقافي والاجتماعي والحضاري لشعوبنا وبلداننا العربية، فضلًا عن تبادل الخبرات والمعلومات بين الباحثين والمختصين، إلى جانب تعريف الدول العربية الأعضاء في الشعبة بمنجزاتهم في مجال الأسماء الجغرافية، حيث تُعرضُ في هذا المؤتمر مجموعة من الأوراق العلمية المتخصصة التي تم إعدادها بعناية من قبل خبراء ومختصين في مجال الأسماء الجغرافية والعلوم المرتبطة بها”.

وصاحب الحفل افتتاح معرض الهيئة الوطنية للمساحة، يتضمن عدد من المنتجات والخدمات المقدمة من قبل الهيئة الوطنية للمساحة لمختلف القطاعات الحكومية والقطاعات الخاصة والأفراد، ومن هذه المنتجات والخدمات: نظام رسم الخرائط المتحرك، والشبكة الوطنية المرجعية دائمة التشغيل، ومشروع الأرشيف الوطني للصور الجوية، كما تم إطلاق البوابة الجغرافية المكانية للهيئة الوطنية للمساحة، والذي يهدف إلى تطوير بوابة جغرافية مكانية تفاعلية حديثة للهيئة الوطنية للمساحة سهلة الاستخدام وثرية بالمعلومات تتيح تبادل واستخدام المعلومات الجغرافية المكانية من قبل كافة المستخدمين من القطاع الحكومي والقطاع الخاص والأفراد وتوفير جميع المنتجات والخدمات التي تقدمها الهيئة الوطنية للمساحة مثل الخرائط السياحية وخدمات الشبكة الوطنية المرجعية دائمة التشغيل لسلطنة عُمان وخدمات الدليل الجغرافي المكاني وغيرها من الخدمات المساحية الأخرى.

تضمن المؤتمر في يومه الأول تقديم عدة أوراق عمل ناقشت نشاطات وإنجازات الشعبة العربية للأسماء الجغرافية، وتفعيل عمل لجان الشعبة والمشاركة في لجان عمل مجموعة الخبراء العالميين UNGEGN، بالإضافة إلى طرح منهج جديد في تحديد أسماء المواقع الجغرافية في الشعر العربي (كتاب على خطى المتنبي)، و(نحو توحيد الأسماء الجغرافية في مملكة البحرين)، بالإضافة إلى مناقشة قاعدة البيانات الجغرافية للآثار في الشرق الأوسط، وجمع الأسماء الجغرافية وتوثيقها في المملكة العربية السعودية، وإسهامات مركز الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية في مجال الأسماء الجغرافية، وموسوعة أرض عمان، والأسماء الجغرافية المشتركة بين الدول العربية، ودور نظم المعلومات الجغرافية في توثيق وتحليل مواقع القرى في محافظة المفرق، ونظام توحيد كتابة الأسماء الجغرافية غير العربية في السودان باستخدام نظام (الرومنة)، ورصد وتوثيق الأسماء الجغرافية باستخدام تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية، وتصور مقترح لمعجم المعالم الجغرافية العربية واللغة العربية والأسماء الجغرافية، (والمخيال) العربي في فهم وتفسير وتأويل أصول أسماء المدن والقرى بالذهنية العربية، والأسماء الجغرافية للمعالم البحرية المغمورة، ومعالجة لغات طبيعية، وأصول ودلالات أسماء المواقع الأثرية في الأردن، والأسماء الجغرافية بالجنوب المغربي، و (التوبونيميا) علم أسماء الأمكنة، ونحو إطار منهجي لتوظيف اللسانيات المعرفية.

ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه عدد من الخبراء والمختصين في مجال الأسماء الجغرافية والعلوم المرتبطة بها من عدة دول عربية إلى تفعيل العمل العربي المشترك في مجالات مختلفة، منها: توثيق الأسماء الجغرافية، وتطبيق النظام العربي الموحد للرومنة ٢٠١٧، وتوحيد الأسماء الجغرافية (العربية)، وتفصيح الحرف والبناء وعدم استخدام اللهجات (العامية)، وتفعيل اللجان والهيئات الوطنية للأسماء الجغرافية، والربط بين المعلومات الجغرافية المكانية والأسماء الجغرافية، والتمكين الجغرافي للأسماء الجغرافية.

حضر المناسبة عدد من أصحاب المعالي والسعادة، وعدد من كبار ضباط قوات السلطانِ المسلحةِ، وعدد من مديري العموم بالمؤسسات الحكومية، وجمع من المختصين في مجال الأسماء الجغرافية.



Source link