القائم بأعمال سفارة صربيا ينوه بأهمية مونديال قطر للشرق الأوسط والعالم العربي


أكد سعادة السيد سلوبودان راديكا القائم بأعمال سفارة جمهورية صربيا لدى الدولة، أهمية بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، ليس لدولة قطر فحسب، بل لمنطقة الشرق الأوسط والعالم العربي بأكمله.

وقال في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: “أعتقد أن نسخة كأس العالم هذه ستكون مميزة من جميع النواحي. أود أن أشيد بدولة قطر وسلطاتها وشعبها على الجهود غير المسبوقة التي تم بذلها واستثمارها في التنظيم الناجح لكأس العالم FIFA قطر 2022”.

وتابع:” نحن فخورون للغاية بمشاركة منتخبنا الوطني لكرة القدم في هذه البطولة، والتوقعات بشأن نتائجه ليست صغيرة. يقول الخبراء إنه واحد من أفضل المنتخبات الوطنية لكرة القدم منذ سنوات عديدة، بقيادة مدرب لديه خبرة ولاعب من طراز عالمي سابقا وأسطورة في كرة القدم الصربية واليوغوسلافية، هو دراغان ستويكوفيتش”.

وأضاف سعادته:” كأس العالم ستوفر فرصة أيضا لاجتماع كبار المسؤولين من بلدينا. فالعلاقات بشكل عام بين صربيا وقطر جيدة للغاية، ولكن هناك مجال لمزيد من التحسن بكل تأكيد في عدد من المجالات والقطاعات. لدينا أسس جيدة فيما يخص الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين بلدينا في مجالات الاقتصاد، والاستثمار، والثقافة، والرياضة”.

ومن ناحية أخرى أشار القائم بالأعمال إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد بلغ حوالي 15 مليون دولار سنويا، مؤكداً أن هناك إمكانات هائلة لتعزيز التعاون المتبادل، ولا سيما في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار وكذلك الطاقة. وهذه واحدة من أولوياتهم في الأشهر والأسابيع القادمة.

وبالنسبة للاستعدادات لكأس العالم FIFA قطر 2022، قال سعادة القائم بأعمال سفارة جمهورية صربيا لدى الدولة:” تمكنت سفارة صربيا من المشاركة في عدد من الأنشطة للترويج لبلادنا وثقافتنا. وقد أبرمت جمهورية صربيا ودولة قطر اتفاقية حول التعاون في مجال الثقافة، وتم تبادل مسودات بين المكتبات الوطنية في البلدين. نحن ندرك أهمية التعاون الثقافي كجسر بين الدول وشعوبها”.

وأضاف:” السفارة، بالتعاون مع وزارة الثقافة والإعلام في جمهورية صربيا، تشارك في مشروعين ثقافيين كبيرين. ونعتقد أن بلدنا سيتم تمثيله بشكل مناسب في قطر وفي العالم، الذي -إذا جاز التعبير- سيجتمع شمله في الدوحة”.

وتابع: “أما فيما يتعلق بالمشجعين الصرب، فإن السفارة ستضطلع بدور رئيسي ألا وهو الترحيب بهم وتقديم جميع أنواع الحماية القنصلية لهم، وقد تكون هناك حاجة لهذا النوع من خدماتنا، كما هو معتاد خلال أحداث بهذا الحجم”.

المصدر / الدوحة – قنا



Source link