باكستان.. الحكومة تنفي اتهامات عمران خان بمحاولة اغتياله والجيش يحذر | أخبار


مدة الفيديو 02 minutes 20 seconds

|

نفت الحكومة الباكستانية اتهامات وجهها رئيس الوزراء السابق عمران خان لرئيسها ولوزير الداخلية ولضابط في المخابرات، بالتخطيط لاغتياله قبل يومين.

كما نفى الجيش تورط أحد ضباطه في الهجوم، في حين ألمحت الحكومة لاحتمال تورط عناصر دينية متطرفة في محاولة الاغتيال.

ورفض الجيش الباكستاني اتهامات خان لضابط في جهاز المخابرات برتبة جنرال بالتورط في محاولة اغتياله.

ووصف بيان عسكري اتهام خان للجنرال بجهاز المخابرات فيصل نصير بالباطل. ودعا البيان الحكومة لإجراء تحقيق موسع في محاولة الاعتداء على عمران خان. كما حذر بيان الجيش من مغبة التعرض لأي من ضباطه.

وقد دعا خان مؤيديه للخروج والتظاهر ضد ما سماه الحكومة المستوردة، كما قال إنه سيستأنف مسيرته إلى العاصمة إسلام آباد بعد الشفاء من إصابته.

وقبيل إصابته الخميس، كان خان يشارك في مدينة وزير آباد بإقليم البنجاب في المسيرة الاحتجاجية لحزبه المستمرة منذ 7 أيام، للمطالبة بتنظيم انتخابات عامة مبكرة.

Ex-premier Khan's party to hold protests across Pakistan after assassination attempt
مؤيدو خان هتفوا بعبارات تؤكد دعمهم له وتطالب بمحاسبة الضالعين في تدبير محاولة الاغتيال (الأناضول)

متهمون بمحاولة الاغتيال

وكان الأمين العام لحزب “إنصاف” الباكستاني أسد عمر قد اتهم كلا من رئيس الحكومة شَهباز شريف ووزير داخليته رانا ثناء الله والجنرال فيصل نصير أحد كبار مسؤولي جهاز الاستخبارات، بالوقوف وراء محاولة اغتيال عِمران خان.

وقال عمر إن هذه المعلومات وصلت إليه شخصيا من عمران خان، داعيا إلى تنظيم مظاهرات في كل باكستان.

وتعليقا على ذلك، عبّر وزير الداخلية الباكستاني رانا ثناء الله عن أسفه الشديد لتحميل حزب إنصاف الحكومة مسؤولية الاعتداء على عمران خان.

ودعا الحزب للتوقف عن هذه التصريحات وانتظار نتائج التحقيقات، مشيرا إلى أن الحزب تجاهل تهديدات أمنية كانت تحوم الشكوك بشأنها.

Court extends Pakistan's former premier's bail in terrorism case
عمران خان دعا مؤيديه للخروج والتظاهر ضد ما سماه الحكومة المستوردة (الأناضول)

مظاهرات منددة

وقد خرجت جموع من أنصار رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان في مدينة وزير آباد في مظاهرات للتنديد بمحاولة اغتياله.

وهتف مؤيدو خان بعبارات تؤكد دعمهم له وتطالب بمحاسبة الضالعين في تدبير محاولة الاغتيال وفي تنفيذها.

وشهدت المظاهرات صدامات بين المشاركين فيها وقوات الشرطة في مدينة راولبندي، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في بعض الشوارع الرئيسية للمدينة.

وقد خرج المحتجون استجابة لدعوات حزب إنصاف، بعد يوم واحد من محاولة اغتيال عمران خان في إقليم البنجاب.

يتعافى من الإصابة

وذكرت وكالة رويترز أن عمران خان أمضى ليلته في مستشفى بمدينة لاهور (شرق) تحت إشراف الأطباء الذين يقولون إن حياته ليست في خطر.

وقالت وزيرة الصحة في حكومة إقليم البنجاب ياسمين رشيد -لوكالة رويترز- إن رصاصتين أصابتا خان في ساقه وفخذه، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فيصل سلطان طبيب عمران خان أن حالته مستقرة.

ووقعت محاولة اغتيال خان جراء إطلاق نار الخميس بينما كان يلوح رئيس الحكومة السابق لحشود من فوق حاوية محمولة على شاحنة، يقود من عليها مسيرة احتجاج صوب العاصمة للضغط على الحكومة من أجل إجراء انتخابات مبكرة.



Source link