بناءً على الأوامر السامية.. مجلس الدولة يفتتح أعمال دور الانعقاد السنوي الرابع في 6 نوفمبر المقبل – الشبيبة


مسقط – الشبيبة 

يفتتح مجلس الدولة في 6 من نوفمبر المقبل أعمال دور الانعقاد العادي الرابع (٢٠٢٢-٢٠٢٣م) من الفترة السابعة (٢٠١٩-٢٠٢٣م)، عملًا بأحكام المادة (41) من قانون مجلس عمان، وبناءً على الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه –.

وقد حقق مجلس الدولة خلال دور الانعقاد العادي الثالث من فترته السابعة الكثير من الإنجازات، في إطار مهامه وممارسة صلاحياته التشريعية والمالية وتقديم الدراسات والمقترحات، التي نص عليها النظام الأساسي للدولة وقانون مجلس عمان، حيث أنهى مجلس الدولة دور الانعقاد العادي الثالث (2021-2022م) من الفترة السابعة في 14 يوليو الماضي.

وشهد الدور صدور ثلاثة مراسيم سلطانية بمشروعات قوانين أحيلت من مجلس الوزراء، وإحالة ثماني دراسات أعدها المجلس للحكومة، بالإضافة إلى مشروع الميزانية العامة للدولة للسنة المالية 2022م.

وحول إنجازات المجلس أكد سعادة خالد بن أحمد السعدي الأمين العام لمجلس الدولة أن المجلس عقد ست جلسات اعتيادية، ناقش خلالها ستة عشر موضوعًا، من بينها مشروعات القوانين المحالة من مجلس الوزراء، كما أقر عددًا من الدراسات والمقترحات المقدمة من لجان المجلس.

واستعرض سعادته أبرز أعمال المجلس لدور الانعقاد العادي الثالث من الفترة السابعة قائلًا: استطاعت الجلسات العادية خلال هذا الدور أن تنجز عددًا من مشروعات القوانين التي رفعت إلى المقام السامي لجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه -؛ وذلك وفقًا لما نصت عليه المادة (47) من قانون مجلس عمان الصادر بالمرسوم السلطاني رقم (7/2021)، فقد رفع المجلس لجلالته مشروع تعديل بعض أحكام قانون الوثائق والمحفوظات الصادر بالمرسوم السلطاني رقم (60/2007)، ومشروع قانون الأوراق المالية، ومشروع تعديل بعض أحكام قانون الكاتب بالعدل، بعد مناقشات مستفيضة شهدتها الجلسات العامة لدور الانعقاد العادي الثالث من الفترة السابعة، وصدرت جميعها بمراسيم سلطانية خلال هذا الدور. وفي إطار اختصاصاته المالية ناقش المجلس مشروع الميزانية العامة للدولة للسنة المالية (2022م)، ورفع توصياته إلى مجلس الوزراء.

وأوضح سعادته أن مكتب المجلس عقد خلال هذا الدور عدة اجتماعات ناقش خلالها اثنين وستين موضوعًا، وبلغ إجمالي القرارات المتخذة للمكتب في الموضوعات التي ناقشها أربعين قرارًا، وقد استضاف المكتب خلال هذه الاجتماعات عددًا من رؤساء اللجان الدائمة ومقرريها لمناقشتهم حول الدراسات والمقترحات المقدمة من لجان المجلس التي بلغت سبع دراسات، فيما بلغ إجمالي مقترحات الدراسات التي ترغب اللجان الدائمة في دراستها أربعة مقترحات، ودراسة واحدة تقدمت بها إحدى اللجان الخاصة، كما ناقش مكتب المجلس خلال هذه الاجتماعات العديد من التقارير والمقترحات والرسائل الواردة للمجلس من كافة الجهات.

وتابع سعادة الأمين العام للمجلس قائلًا: عقدت لجان المجلس الدائمة خلال دور الانعقاد العادي الثالث من الفترة السابعة خمسين اجتماعًا رئيسًا، وستة وستين اجتماعًا للجان الفرعية، تخللها استضافة عدد من المسؤولين من الجهات ذات العلاقة بالموضوعات التي تدرسها اللجان؛ حيث بلغ عدد الاستضافات خمسًا وأربعين استضافة من القطاعين العام والخاص، مما يعزز ذلك الشراكة بين المجلس ومختلف الجهات في الدولة، حيث وافق المجلس على دراسة ثلاثة وعشرين مقترحًا مقدمًا من لجانه الدائمة خلال دور الانعقاد.

وفي إطار تعزيز العلاقات بين سلطنة عمان ودول العالم وبتكليف سام من جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – شارك معالي الشيخ عبد الملك بن عبد الله الخليلي رئيس مجلس الدولة في احتفالات جمهورية تنزانيا بمناسبة الذكرى الستين للاستقلال.

وأضاف سعادته أن المجلس يحرص في الصعيد الخارجي على التواصل مع المنظمات والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية، والاستفادة من تجاربها في ما يخدم ويطور الشورى في سلطنة عمان، فقد شارك المجلس وأعضاؤه في الاجتماعات والمؤتمرات التي تنظمها المنظمات والاتحادات البرلمانية وقام بخمس عشرة زيارة متبادلة خلال دور الانعقاد السنوي الثالث من الفترة السابعة، شارك فيها المجلس.

وحول اعتماد المجلس تنظيم عمل مجموعات الصداقة مع المجالس المماثلة قال سعادته: تضطلع هذه المجموعات التي يشكلها المجلس بالتعاون مع مجلس الشورى بدور مهم في توطيد علاقات مجلس عمان مع تلك المجالس، وبلغ عدد اجتماعات مجموعات الصداقة لمجلس عمان في إطار التنسيق المشترك للمجلسين تسعة اجتماعات.

وعلى صعيد تعزيز الدبلوماسية التشريعية بهدف مد جسور التواصل وتطوير التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة؛ تحدث سعادة الأمين العام للمجلس موضحًا: إن للمجلس خلال دور الانعقاد السنوي الثالث من الفترة السابعة عددًا من الزيارات المتبادلة مع المجالس المماثلة؛ حيث استقبل المجلس مسؤولين ووفودًا من عدد من الدول الشقيقة والصديقة.

وأكد سعادته أن للأعضاء المكرمين نشاطًا مكثفًا في استقبال الوفود العسكرية بالمجلس؛ حيث استقبل الأعضاء المكرمون عددًا من الوفود خلال دور الانعقاد العادي الثالث، وتطرق سعادة الأمين العام خلال حديثه عن التواصل المجتمعي إلى أن المجلس يؤكد من خلال الأنشطة والأعمال التي قام بها خلال دور الانعقاد السنوي الثالث من الفترة السابعة استمرار نهجه الداعم لمسيرة دولة المؤسسات والقانون، وهذا ما يظهر في إسهامه الدؤوب لنشر الثقافة حول دور وعمل المجلس مع مختلف شرائح المجتمع خاصة طلبة المدارس والكليات والجامعات، وتعريفهم بمهام المجلس واختصاصاته وآلية عمله بما يسهم في نشر الوعي بالشورى العمانية في المجتمع من خلال الزيارات التي يقوم بها الطلبة الدارسون للمجلس.

وأشار سعادته فيما يتعلق بالمناشط والفعاليات التي نفذها مجلس الدولة إلى أن المجلس استضاف عددًا من أصحاب المعالي والمسؤولين، وذلك للاستماع إلى جهودهم الوطنية المبذولة لرفعة البلاد، وفي سبيل الارتقاء بالموارد البشرية وتطويرها وتأهيلها ذكر سعادته أن المجلس قدم عددًا من البرامج التدريبية بهدف تزويد الموظفين بمجموعة من المعارف العلمية التأهيلية بما يتناسب مع بيئة العمل.

وأعرب سعادته عن أصدق تمنياته بالتوفيق والسداد لمجلس الدولة في القيام بمهامه واختصاصاته، ومستشرفًا بدور الانعقاد العادي الرابع من الفترة السابعة أن يواصل دوره الوطني بعزم لا يلين في تقديم مقترحات مشروعات القوانين، ومقترحات الدراسات التي تسهم في تحقيق الأهداف الوطنية وتطلعات المواطنين تحت ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان المعظم -حفظه الله ورعاه-.



Source link