بنزيمة: رونالدو لم يهنئني بالكرة الذهبية حتى الآن.. وأنتظر بشغف المشاركة في مونديال قطر | رياضة


|

كشف كريم بنزيمة، مهاجم المنتخب الفرنسي وريال مدريد الإسباني، أن زميله السابق بالفريق الملكي كريستيانو رونالدو لم يهنئه حتى الآن بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2022 والتي أحرز عليها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال بنزيمة، في مقابلة مطولة مع برنامج “تليفوت” على قناة “تي آف1” الفرنسية: “لا، ليس بعد، لم أتلق أي رسالة تهنئة من رونالدو حتى الآن” وذلك ردا على سؤال ما إذا كان رونالدو هنأه بالكرة الذهبية التي توج بها للمرة الأولى في مسيرته.

ورغم أنهما كانا زميلين في ريال مدريد لسنوات عديدة، وإثنين من بين صانعي أمجاد النادي الملكي بين 2009 و2018، قبل مغادرة كريستيانو رونالدو نحو يوفنتوس الإيطالي، إلا أن الأخير لم يهنئ بنزيمة على فوزه بالكرة الذهبية وفق ما نشرته صحيفة “ماركا” الاسبانية.

وقال بنزيمة، أثناء المقابلة التي جمعته مع تليفوت إنه كان عازما على أن لا يتوقف عن ممارسة كرة القدم حتى يفوز بالكرة الذهبية.

وأضاف: “كنت أؤمن دائما بنفسي وبقدراتي، وكنت أعرف أنه في مرحلة ما من مسيرتي سأحقق طموحاتي من أجل الفوز بها، ولهذا السبب كنت على مدى السنوات الأربع الماضية، أعمل جاهدا، وأخطط للحصول على هذه الجائزة” بحسب ما نقلته “ماركا”.

بنزيمة ذو الأصول الجزائرية، هو أول لاعب فرنسي يحرز الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم منذ أن أحرزها زين الدين زيدان في 1998 (رويترز)

وأحرز بنزيمة في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، الكرة الذهبية لسنة 2022، والتي تمنحها مجلة فرانس فوتبول لأفضل لاعب في العالم، ليكون بذلك أول فرنسي يحرز تلك الجائزة منذ العام 1998 عندما توج بها زين الدين زيدان لاعب ريال مدريد آنذاك والذي كان أشرف على تدريب بنزيمة في “الميرينغي”.

جاهز تماما للمونديال

ويتطلع مهاجم ريال مدريد الذي يعد واحدا ممن تعول عليهم فرنسا كثيرا في مونديال قطر 2022، للتتويج بهذا اللقب بعد أن كان غائبا عن تشكيلة الديوك الفرنسية خلال الفوز بلقب النسخة الأخيرة من كأس العالم  في روسيا 2018.

وقال بنزيمة الذي انضم إلى تشكيلة منتخب فرنسا بعد أن كان يعاني من إصابة: “أنا بخير الآن، كان لدي شعور ببعض الأوجاع، إنه أمر طبيعي خصوصا مع العدد الكبير من المباريات التي خضتها وكانت سببا في إجهاد عضلي.”

وتابع: “تعاملت مع الأمر بشكل جيد، سأكون في تمام جاهزيتي وموجودا مع المنتخب، لذلك لا توجد أية مشكلة حاليا طالما أني سأركز على ما يجب أن أفعله عندما تنطلق منافسات المونديال.”

وبحسب “ماركا”، رفض بنزيمة التعليق على عدد المباريات التي خاضها قبل كأس العالم وانتقاد جدول المباريات قائلا: “نحب أن نلعب كرة القدم، نحن لسنا آلات، ولكن من الضروري دائما أن نكون جاهزين بنسبة 100٪ وأن لعب كل ثلاثة أيام، في مرحلة ما من مسيرة أي لاعب هناك إصابات وهذا أمر طبيعي.”

ويخوض بنزيمة كأس العالم من جديد بعد أن كان غائبا عن منتخب بلاده منذ 2015 إذ لم يشارك في كأس أمم أوروبا 2016 ومونديال 2018 الذي توجت به فرنسا بعد هزم كرواتيا في النهائي (4ـ 2)، لكن اللاعب يشعر بالكثير من الفخر وهو يعود للمنتخب، مشددا على أن “لدي شعور بالكثير من السعادة، نحن نعرف ما تعنيه كأس العالم، أنا متلهف جدا لانطلاق المونديال”.

منتخب فرنسا يبدو مرشحا بارزا للذهاب بعيدا في المونديال رغم تلاحق الإصابات في صفوفه (غيتي)

ويدخل منتخب فرنسا مونديال قطر كأحد المرشحين للذهاب بعيدا في المسابقة والفوز بها، بصفته حاملة اللقب (2018) وهو اعتقاد يتقاسمه كل الفرنسيين بحسب قول بنزيمة.

ويضيف نجم ريال مدريد: “على الورق نحن الأفضل في المجموعة، لا ينبغي أن نتجاهل ذلك، هناك الكثير من المواهب في هذا المنتخب، لكن كرة القدم هي لعبة تجمع 11 ضد 11 على أرض الملعب، لذلك علينا أن نكون طموحين، بقدر ما علينا أن نحترم خصومنا ونفعل كل ما في وسعنا للفوز بمبارياتنا الثلاث.”

البرازيل مرشح للقب ولكن الأرجنتين أيضا

وإلى جانب بنزيمة سيخوض عدد من نجوم ريال مدريد المونديال مع منتخبات بلدانهم، إذ أن بطل أوروبا وإسبانيا يمتلك الكثير من المواهب التي ستكون حاضرة في قطر، وخصوصا المنتخب البرازيلي الذي يضم كلا من رودريغو وفينيسيوس جونيور وإيدر ميليتاو.

وقال مهاجم فرنسا في سؤال عما إذا كان “السيليساو” هو المرشح الأوفر للتتويج: “هم مرشحون طبعا، لكن بطلة العالم يمكن أن تكون الأرجنتين، كما يمكن أن تكون إسبانيا أو فرنسا طبعا، لكن علينا أن نظهر أننا المرشحون فعلا للتتويج.”

وتلعب فرنسا ضمن المجموعة الرابعة في مونديال قطر 2022، التي تضم منتخبات أستراليا وتونس والدانمارك، وتستهل مبارياتها يوم الثلاثاء بمواجهة أستراليا.



Source link