رابح ماجر للجزيرة نت: حزين لغياب الجزائر ومصر وإيطاليا عن مونديال قطر والبرازيل الأقرب للقب | رياضة


الدوحة- أكد نجم كرة القدم الجزائرية السابق رابح ماجر أن نسخة كأس العالم 2022 في قطر ستكون استثنائية بكل المقاييس نظرا للملاعب الرائعة والبنية التحتية المتطورة التي وفرتها الدوحة قبل فترة كبيرة من انطلاق المونديال.

وعبر ماجر -في حوار مع الجزيرة نت- عن حزنه لغياب المنتخب الجزائري عن هذه النسخة من المونديال إلى جانب منتخبي مصر وإيطاليا، لافتا إلى أنه كان يتمنى مشاهدة رياض محرز نجم مانشستر ستي الإنجليزي، ومحمد صلاح نجم ليفربول على الملاعب المونديالية في قطر.

ورشح نجم الكرة الجزائرية السابق المنتخب البرازيلي للفوز بلقب كأس العالم بسبب الجاهزية العالية التي يمر بها أبرز لاعبيه، بالإضافة إلى منتخب فرنسا حامل اللقب، والمنتخب الألماني الذي يبقى رقما صعبا ومنتخبا قويا في كافة المنافسات.

ويعد ماجر واحدا من أفضل لاعبي كرة القدم في تاريخ الجزائر، وقد صنف خامس أفضل لاعب أفريقي بالقرن العشرين بعد جورج وياه، روجيه ميلا، عبيدي بيليه، لخضر بلومي، وهو أول لاعب عربي يفوز بدوري أبطال أوروبا.

وقد بدأ مسيرته في نادي نصر حسين داي وهو بعمر 14 عاما، وبعدها بعامين ظهر بقميص الفريق الأول للمرة الأولى.

وبدأت مسيرته الاحترافية، وفاز عام 1978 بكأس الجزائر، وتأهل لكأس الكؤوس الأفريقية ووصل للنهائي القاري الأول بمسيرته وحل وصيفا، ومنحه الاتحاد الأفريقي “كاف” الكرة الذهبية لعام 87.

وفيما يلي نص الحوار:

Former Algerian soccer star Rabah Madjer runs with the ball during a charity football match at Al Ahli stadium for the charity organization 'Friends of Libya's Children' in Dubai November 8, 2011. The charity organization hosted the fundraising event at the Al Ahli football club under the supervision of the UAE Red Crescent. Players who attended included Nedved, Javier Zanetti, Materazzi, Marcello Lippi and Fabio Cannavaro. REUTERS/Jumana El Heloueh (UNITED ARAB EMIRATES - Tags: SPORT SOCCER)
ماجر يرشح المنتخب البرازيلي للفوز بكأس العالم 2022 (رويترز)
  • قبل أيام على ضربة بداية المونديال، كيف ترى استعدادات قطر لهذا الحدث العالمي؟

منذ سنة 1992 وأنا مقيم هنا في قطر، عاصرت تطور البلد بشكل كبير على مستوى الملاعب والطرق والبنية التحية وشبكة المترو، لذلك سيعيش المشجعون تجربة رائعة خاصة في ظل قرب الملاعب من بعضها البعض، أعتقد أن الأمور ممتازة جدا تنظيميا.

  • كيف تتوقع مونديال قطر فنيا خاصة وأنه سيقام لأول مرة شتاء؟

من الصعب جدا الآن الحكم على المستوى الفني للمنتخبات، وأعتقد أنه يجب انتظار انطلاق البطولة وبعدها يمكن التقييم الفني لمستوى المنتخبات، خاصة وأن هذه النسخة تقام في فصل الشتاء لأول مرة ومنتصف الموسم الكروي في العالم.

  • هل تعتقد أن المنتخبات العربية قادرة على تخطي الدور الأول؟

التكهن صعب جدا، لكن لو نتحدث عن المنتخبات الأربعة: “القطري” يقوم بتحضيرات جدية منذ فترة طويلة في الخارج، وأعطى أهمية كبيرة لكأس العالم ويريد الذهاب بعيدا ويملك طموحا كبيرا، أما “السعودي” فله خبرة كبيرة ويملك عددا من اللاعبين المميزين، وقادر على أن يكون الحصان الأسود لهذه البطولة.

بالنسبة للمغرب وتونس فهما منتخبان كبيران وقادران على الذهاب بعيدا في هذا المونديال، وأتمنى لهما التوفيق، الصعوبات ستكون موجودة للمنتخبات العربية جميعا لكن الأمل موجود أيضا.

  • من هو المنتخب الأقرب إلى قلبك بهذا المونديال؟

لدينا 4 منتخبات عربية تشارك في كأس العالم، سأشجعهم جميعا لأنهم يمثلون العرب كافة، سأساندهم بقوة لكي يحققوا أفضل النتائج في مونديال العرب، خاصة أن بعض المنتخبات الأوروبية قد تعاني من الإرهاق وعدم التأقلم مع خصائص الطقس.

  • هل سيكون الدعم الجماهيري حافزا كبيرا للمنتخبات العربية؟

من المؤكد أن الدعم الجماهيري سيفيد المنتخبات العربية، ولقد شاهدنا ما حصل في نهائيات كأس العرب في قطر، والأجواء كانت رائعة جدا بلا شك سيكون مارثونا كبيرا، وكأس العالم ستكون مهمة جدا لهذه الجماهير.

رابح ماجر
ماجر: المشجعون سيعيشون تجربة رائعة خلال كأس العالم 2022 (الجزيرة)
  • ما ذكرياتك المونديالية خاصة نسختي 1982 و1986؟

أول مشاركة لي في كأس العالم كانت سنة 1982 في إسبانيا، وهي أجمل ذكرى لأننا تمكنا من الفوز على المنتخب الألماني 2-1، ودخلنا التاريخ كما أني سجلت هدفا في مرمى الحارس الألماني هارالد شوماخر، كنا خائفين قبل المباراة خاصة وأننا سنواجه منتخبا عالميا كان مصنفا من أقوى المنتخبات في ذلك الوقت، وقبل وقت قصير كنا نشاهد نجوم ألمانيا على شاشة التلفزيون وفجأة وجدنا أنفسنا نواجههم على أرضية الميدان.

  • ما أسوأ ذكرى لك في كأس العالم؟

سنة 1986 كان مونديال مخيبا للآمال، كنا نأمل أن نظهر بمستوى أفضل من نسخة 1982، لأن أغلب اللاعبين كانوا في التشكيلة، لكننا فشلنا بعد الخسارة أمام البرازيل وإسبانيا والتعادل مع إيرلندا الشمالية.

  • مونديال قطر يفتقد الجزائر.. كيف ترى غياب الخضر عن هذه النسخة؟

بالتأكيد الجزائر الغائب الأكبر عن كأس العالم 2022 إلى جانب مصر وإيطاليا، هذه المنتخبات تستحق أن تكون في مونديال قطر، لكن هذا قانون الكرة، كنا نريد مشاهدة رياض محرز ومحمد صلاح في هذه البطولة، ولكن للأسف يجب التفكير في كأس العالم المقبلة.

  • ما المنتخبات المرشحة للفوز بالمونديال؟

أعتقد أن المنتخب البرازيلي مرشح بقوة للفوز باللقب بالنظر للفورمة العالية التي يمر بها أبرز لاعبيه، وكذلك “الفرنسي” حامل اللقب، ونظيره الألماني الذي يبقى رقما صعبا ومنتخبا قويا.

  • ما الذي يميز مونديال قطر عما سبقه؟

مونديال قطر يتميز بالجدية والاحترافية، كل شئ تم توفيره في هذا المونديال، وستكون كأس عالم تاريخية.



Source link