روسيا تطلب تحقيقا أمميا في “أنشطة عسكرية بيولوجية” أميركية في أوكرانيا | أخبار


طلبت روسيا من مجلس الأمن الدولي إطلاق تحقيق أممي في ضلوع الولايات المتحدة بتطوير أسلحة عسكرية بيولوجية في أوكرانيا، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الروسية الخميس.

وقالت الوزارة في بيان إنه لم يكن أمامها خيار سوى تقديم شكوى إلى رئيس مجلس الأمن لطلب إجراء تحقيق دولي، موضحة أنها أرفقت الشكوى بمشروع قرار.

وسبق لروسيا أن اتهمت الولايات المتحدة بتمويل برنامج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا، زاعمة أنها عثرت على أدلة في مختبرات أوكرانية، وذلك بعد فترة قصيرة من بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا أواخر فبراير/شباط الماضي.

ووفق وزارة الدفاع الروسية، فقد كان الهدف من الأبحاث هو “تطوير آلية نشر خفي لمسببات أمراض فتاكة”.

نفي أميركي

وإزاء تجدد الاتهامات الروسية، اعتبرت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة أن اتهامات روسيا بتورط واشنطن في تطوير مزعوم لأسلحة بيولوجية في أوكرانيا “محض افتراء” تم طرحه دون دليل.

وأمام مجلس الأمن الخميس، قالت السفيرة ليندا توماس غرينفيلد “عليّ أن أغتنم هذه الفرصة لأوضح الأمور: أوكرانيا ليس لديها برنامج أسلحة بيولوجية… والولايات المتحدة ليس لديها برنامج أسلحة بيولوجية”.

وبدوره، قال أديجي إيبو نائب الممثلة السامية المسؤولة عن قضايا نزع السلاح في الأمم المتحدة إن الأخيرة “ليست على علم” بوجود برنامج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا طلبت روسيا إجراء تحقيق أممي بشأنه.

وصرح إيبو أمام مجلس الأمن “نحن على علم بالشكوى الرسمية من روسيا (…) بشأن اتهامات بوجود برنامج أسلحة بيولوجية في أوكرانيا”. وأضاف “كما أبلغت الممثلة السامية إيزومي ناكاميتسو المجلس في مارس/آذار ومايو/أيار، فإن الأمم المتحدة ليست على علم بوجود برنامج أسلحة بيولوجية. ولا يزال الحال كذلك اليوم”، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ليس لديها تفويض أو “قدرات تقنية” للتحقيق في الاتهام.

جدير بالذكر أن روسيا سبق أن اتهمت الولايات المتحدة عام 2018 بإجراء تجارب بيولوجية سرا في مختبر في جورجيا، وهي تشترك مع أوكرانيا في أن كلتيهما كانتا من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق، كما أنهما تسعيان للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.



Source link