“قطر للطاقة” تستثمر في أكبر مجمع متكامل للبتروكيماويات بالعالم


أعلنت كل من “قطر للطاقة” وشركة شيفرون فيليبس للكيماويات قرارهما النهائي بالاستثمار في إنشاء “مصنع غولدن ترايانغل للبوليمرات” (Golden Triangle Polymers plant) في منطقة ساحل الخليج بولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية، بكلفة تبلغ حوالي 8.5 مليار دولار.

ويقع المصنع الجديد حوالي 180 كيلومترا شرق مدينة هيوستن، ويشتمل على وحدة للإيثيلين بطاقة تبلغ 2,08 مليون طن في العام، مما يجعلها الأكبر في العالم، ووحدتين لإنتاج البولي إيثيلين عالي الكثافة بطاقة إجمالية تبلغ مليوني طن في العام، وهو ما سيجعلهما أكبر وحدات إنتاج المشتقات من نوعها في العالم، وسيبدأ العمل على بناء المصنع بشكل فوري، حيث يتوقع أن يبدأ الإنتاج عام 2026.

وسيكون المصنع مملوكا لشركة غولدن ترايانغل للبوليمرات (Golden Triangle Polymers Company LLC) وهي مشروع مشترك تمتلك “قطر للطاقة” فيه حصة تبلغ 49 بالمئة، بينما تمتلك “شيفرون فيليبس” حصة 51 بالمئة.

م. سعد الكعبي: القرار يسلط الضوء على مكانة “قطر للطاقة” كلاعب رئيسي في قطعي الغاز الطبيعي المسال والاستكشاف والتنقيب الدولي

وقال سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ “قطر للطاقة”: إن القرار المتخذ يشكل الاستثمار الأكبر لـ “قطر للطاقة” في قطاع البتروكيماويات، ويسلط الضوء على مكانة “قطر للطاقة” كلاعب رئيسي في قطعي الغاز الطبيعي المسال والاستكشاف والتنقيب الدولي، وكمنتج عالمي للبتروكيماويات.

وتابع: “بالإضافة إلى تعزيز قيمة وحجم محفظة أعمال “قطر للطاقة” حول العالم وفي الولايات المتحدة، سيساهم هذا المشروع المهم في تلبية الطلب العالمي المتزايد على البوليمرات، كما يمثل أيضا خطوة رئيسية نحو تنفيذ استراتيجيتنا في قطاع البتروكيماويات والمرحلة التالية من النمو في “قطر للطاقة”، والتي تتضمن استثمارات رئيسية في الإيثيلين ومشتقاته، وفي البوليمرات بشكل عام”.

ويتوقع أن يوفر المشروع أكثر من 500 وظيفة بدوام كامل، وحوالي 4,500 وظيفة خلال بنائه، وهو ثاني أكبر استثمار لـ “قطر للطاقة” في الولايات المتحدة بعد استثمار 11 مليار دولار في مشروع غولدن باس لإنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال، وهو قيد الإنشاء حاليا، والذي يتوقع أن يبدأ العمل في أواخر عام 2024.

بإضافة حصتنا من هذا الاستثمار الجديد إلى إنتاجنا الحالي في قطر ستكون “قطر للطاقة” واحدة من أكبر منتجي البتروكيماويات في العالم

وأضاف سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ “قطر للطاقة”: “بإضافة حصتنا من هذا الاستثمار الجديد إلى إنتاجنا الحالي في دولة قطر، ستكون “قطر للطاقة” واحدة من أكبر منتجي البتروكيماويات في العالم، كما سيوسع المشروع رقعة تواجدنا في الولايات المتحدة، وسيدعم المجتمعات المحلية في منطقة غولدن ترايانغل في تكساس من خلال توليد مداخيل تقدر بحوالي 50 مليار دولار على مدار 20 عاما”.

وأشار إلى أنه عند تشغيله، سينتج المصنع مادة البولي إيثيلين، التي تستخدم في إنتاج السلع المعمرة مثل أنابيب الغاز الطبيعي والمياه، والمنتجات الترفيهية مثل قوارب الكاياك والمبردات. كما تستخدم في مواد التغليف الأساسية المستخدمة لحماية الطعام والحفاظ عليه، وللحفاظ على الإمدادات الطبية معقمة، وسيتم بيع البولي إيثيلين الذي ينتجه المصنع إلى آسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية بشكل رئيسي.

وأردف سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة: “يبنى هذا المشروع الجديد على الشراكة الناجحة وطويلة الأمد التي تربطنا مع شركة شيفرون فيليبس للكيماويات، ونحن نتطلع إلى المزيد من التعاون في المستقبل”.

من جانبه، قال السيد بروس تشين، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة شيفرون فيليبس للكيماويات: “لقد تعاونت شيفرون فيليبس وقطر للطاقة لأكثر من عشرين عاما في عدد من المرافق التي نشغلها في قطر، ونحن نتمتع بعلاقات جيدة وبسجل حافل في تشغيل هذه المرافق بأمان وموثوقية. إن منتجاتنا تحسن نوعية الحياة للمليارات من الناس كل يوم، وهي جزء من مستقبل منخفض الكربون. وسيساعد هذا المصنع على تلبية الطلب المتزايد على منتجاتنا وتحسين نوعية الحياة لسكان العالم”.

ويتمتع المشروع بخصائص بيئية مستدامة تتمثل بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة تقل بحوالي 25 بالمئة عن المرافق المماثلة في الولايات المتحدة وأوروبا.

وستتولى شركة شيفرون فيليبس للكيماويات إدارة أعمال الهندسة والمشتريات التي سينفذها عدد من شركات المشاريع المشتركة والمقاولات، وستقوم أيضا بتشغيل المصنع عند بدء الإنتاج.



Source link