قمصان ميسي ومبابي ونيمار الأكثر طلبا.. كأس العالم ينعش الأسواق ومحلات الأزياء الرياضية في قطر | رياضة


الدوحة- ساهمت بطولة كأس العالم 2022 التي تنطلق منافساتها في قطر يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي وتستمر حتى 18 ديسمبر/كانون الأول القادم، في إنعاش العديد من المجالات الحيوية والاقتصادية في الدولة قبل أيام من انطلاق المسابقة.

مجال بيع الأزياء الرياضية وأعلام البلدان المشاركة في البطولة والإكسسوارات المتنوعة التي يستخدمها المشجعون في الملاعب، من أهم المجالات التي بدأت تنشط في أسواق الدولة المختلفة والمحلات التجارية المتخصصة ببيع الملابس الرياضية.

الأسواق الشعبية المختلفة في الدوحة -مثل سوق العلي بالغرافة، وسوق واقف بالدوحة (سوق تراثي بقلب العاصمة القطرية)، ونظيره بالوكرة، وأسواق الفرجان (الأحياء)- تتزين بألوان منتخبات كرة القدم المشاركة في مونديال قطر، وقد شرعت منذ فترة في عرض الأزياء الرياضية المختلفة لهذه المنتخبات.

فالملابس الرياضية من قمصان اللاعبين وأعلام الدول والإكسسوارات المختلفة التي يرتديها المشجعون أثناء التشجيع، تلقى رواجا كبيرا في قطر وإقبالا على شرائها مع اقتراب بطولة كأس العالم.

رواج كبير لبيع الأزياء الرياضية في قطر (الجزيرة)
إقبال كبير على شراء الأزياء الرياضية في قطر (الجزيرة)

إقبال كبير

ويقول خياطون وأصحاب محلات في سوق العلي بالغرافة (منطقة قريبة من قلب العاصمة) إن مونديال قطر ساهم بشكل كبير في دفع الحركية التجارية في السوق، بعد أن شرع المشجعون في الإقبال على السوق لاقتناء القمصان وحجز الأعلام لاستخدامها خلال مباريات منتخبات بلدانهم في البطولة، مؤكدين أن الإقبال الأكبر على امتداد الفترة السابقة كان من المشجعين القطريين ومشجعي المنتخبات العربية المشاركة.

وأشار محمد إيهاب الخياط بسوق العلي إلى أنهم ضاعفوا جهودهم في الفترة الماضية لتلبية الطلبات التي تلقوها لخياطة الأعلام المطلوبة من جماهير المنتخبات العربية، قطر وتونس والمغرب والسعودية، حتى تكون جاهزة قبل انطلاق منافسات البطولة، موضحا أن الطلبات لم تقتصر على الأعلام فحسب، لكنها شملت أيضا قمصانا تحمل أعلام هذه المنتخبات أو أسماء لاعبين فيها.

ويتوقع إيهاب أن الإقبال سيتضاعف مع انطلاق العد التنازلي الأخير للبطولة وبداية توافد الجماهير من خارج الدولة وارتفاع الشغف بالمباريات، لافتا إلى أنهم أعدوا كل ما يلزم لتلبية الطلبات عبر توفير المواد الأساسية لصناعة الأعلام أو خياطة القمصان والإكسسوارات.

نشاط في المحلات

ولم تقتصر عروض الأزياء الرياضية على الأسواق العامة في الدولة التي تحوّلت إلى لوحات فسيفساء تزينها ألوان وأعلام الدول المشاركة في البطولة، بل امتدت هذه العروض إلى العلامات التجارية المعروفة في مجال الأزياء الرياضية التي ربطت الغالبية العظمى من معروضاتها ببطولة كأس العالم، من خلال عرض الأزياء الرسمية التي ستظهر بها المنتخبات المشاركة في المسابقة.

ويقول أدهم سعيد التاجر في أحد محلات بيع الملابس الرياضية، إنهم وفروا تشكيلات مختلفة من القمصان والأزياء الرياضية المتنوعة لزبائنهم بمناسبة مونديال قطر، وحرصوا على عرض قمصان جميع المنتخبات المشاركة فيه لما تلقاه هذه الأنواع من رواج في المناسبات الرياضية أو في الأعياد الوطنية، لافتا إلى الإقبال الكبير عليها مع الاقتراب التدريجي للمونديال.

مبابي ونيمار وميسي

ويؤكد  التجار وأصحاب محلات الخياطة والباعة في محلات الأزياء الرياضية المعروفة أن القمصان التي تحمل أسماء كل من كيليان مبابي ونيمار داسيلفا وليونيل ميسي، نجوم منتخبات فرنسا والبرازيل والأرجنتين، تلقى الإقبال الأكبر من الجماهير الرياضية التي ستتابع منافسات كأس العالم، نظرا للشهرة العالمية لكل واحد من هؤلاء وشغف الناس بهم.

ويضيفون أن العديد من الأطفال والشبان يصرّون على اقتناء قمصان تحمل أسماء اللاعبين الذين يعشقونهم أو الذين يعتبرونهم الأفضل في العالم، احتفاء بقدومهم لقطر والمشاركة في بطولة كأس العالم ومشاهدتهم عن قرب، بعدما تعودوا مشاهدتهم عبر شاشات التلفزيون خلال مشاركتهم مع فرقهم الأوروبية أو منتخبات بلدانهم.



Source link