لـ44 يوماً.. ليز تراس تدخل التاريخ كرئيسة حكومة لأقصر ولاية – الشبيبة


لندن – الشبيبة 

بعد 44 يومًا فقط كرئيسة للوزراء في بريطانيا، أعلنت ليز تراس، اليوم الخميس، استقالتها في بيان أدلت به في داونينغ ستريت، مما جعلها أول رئيسة للوزراء لأقصر ولاية على الإطلاق. “أدرك رغم ذلك، في ضوء الوضع، أنني لا أستطيع تنفيذ التفويض الذي انتخبت لأجله من قبل حزب المحافظين. لذلك تحدثت إلى جلالة الملك لإبلاغه أنني أستقيل من رئاسة حزب المحافظين” جاء ذلك بحسب ما نشرته العربية ورصدته الشبيبة 

ومن المقرر إجراء انتخابات لقيادة الحزب في غضون الأسبوع المقبل.

وكانت السياسية البريطانية قد شغلت من قبل مناصب وزارية في عهد رؤساء الوزراء ديفيد كاميرون وبوريس جونسون وتيريزا ماي. تم تعيين تراس رئيسة للوزراء في 6 أكتوبر 2022. وكانت سابقًا وزيرة دولة للشؤون الخارجية وشؤون الكومنولث والتنمية من 2021 إلى 2022.

منذ الأسبوع الماضي، خسرت اثنين من الوزراء الأربعة الكبار في الحكومة، بعد انتخابها رئيسة للوزراء، وكانت تعهدت بتخفيضات ضريبية عن طريق الاقتراض، وتحول حاد إلى اليمين في القضايا الثقافية والاجتماعية.

وبعد فترة وجيزة من تعيين تراس رئيسة للوزراء انزلق الاقتصاد إلى الركود، قال توبياس إلوود، رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان، إن على تراس أن تستمر حتى 31 أكتوبر، وهو اليوم الذي من المقرر أن يحدد فيه جيريمي هانت كيفية إعادة بناء المالية العامة. وقال إن أي انفجار داخلي قبل ذلك سيؤدي إلى مزيد من الضغط على الجنيه.

اعتذرت تراس مؤخرًا عن “أخطائها” وتعهدت بالبقاء رئيسة للوزراء، مضيفةً “سأقود المحافظين إلى الانتخابات العامة المقبلة”. ومن بين المرشحين ليحلوا محل تراس وزير المالية السابق ريشي سوناك وبيني موردونت وجيريمي هانت وبن والاس وبوريس جونسون وسويلا برافرمان.



Source link