متحف الفن الإسلامي الأول بآسيا في تحقيق الحياد الكربوني


حصل متحف الفن الإسلامي على شهادة الحياد الكربوني المعترف بها عالميا، كأول متحف في آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا يحقق الحياد الكربوني، وذلك بعد تلبية أهداف الحد من الانبعاثات، وتماشيا مع خطة العمل الوطنية للتغير المناخي في قطر 2030.

وخضع متحف الفن الإسلامي لعمليات تدقيق شاملة، تهدف إلى قياس انبعاثات غازات الدفيئة المرتبطة بعمليات وخدمات المنشأة والتحقق منها.

تحديات المناخ

وقالت المهندسة ظبية جمال سيار، مدير إدارة المرافق العامة في متاحف قطر: “يعد تغير المناخ أحد أكبر التحديات التي يواجهها العالم اليوم، وتظهر آثاره السلبية جلية في جميع أنحاء العالم وكذلك في قطر”.

م. ظبية سيار: متاحف قطر باشرت رحلة تحول متاحفها إلى متاحف منخفضة الانبعاثات الكربونية

وأضافت: “باشرت متاحف قطر، بصفتها إحدى مؤسسات قطر الرائدة، رحلة تحول متاحفها إلى متاحف منخفضة الانبعاثات الكربونية”.. مشيرة إلى أنه “لبدء عملية التحول منخفضة الكربون، اختارت متاحف قطر متحف الفن الإسلامي لتحقيق الحياد الكربوني لعملياته وخدماته للفترة المشمولة بالتقرير لعام 2021.

وقد حددت متاحف قطر، بمساعدة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “جورد”، التدخلات منخفضة الكربون، ووضعت خطة للحياد الكربوني”.

شهادة الحياد الكربوني

وأوضحت أن جمعية “ديت نورسك فيريتاس” (DNV)، وهي الجهة الخارجية المدققة المعنية بالتحقق من الحياد الكربوني، قد أكدت التزام متحف الفن الإسلامي بخفض انبعاث غازات الدفيئة، ومنحته شهادة الحياد الكربوني لعام 2021.. معربة عن فخرها بالمشاركة في رحلة الاستدامة التي أثمرت تحول متحف الفن الإسلامي إلى أول متحف على الإطلاق في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا يحقق الحياد الكربوني.

د. يوسف الحر: المتاحف تحافظ على تراث وثقافة وأرواح الأمم عبر الزمن والغرض الذي تؤديه يرتبط بشكل جوهري بفكرة الاستدامة البيئية

من جهته، قال الدكتور يوسف الحر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “جورد”: “تحافظ المتاحف، بصفتها مخازن للتحف، على تراث وثقافة وأرواح الأمم عبر الزمن، والغرض الذي تؤديه يرتبط بشكل جوهري بفكرة الاستدامة البيئية التي تهدف إلى الحفاظ على مواردنا الطبيعية للأجيال القادمة. وكما هو حال الحكومات والمؤسسات، فإن للمتاحف أيضا دورا أكبر في تحقيق أهداف اتفاقية باريس. وقد أظهرت متاحف قطر، من خلال دعم جهود الحفاظ على البيئة والحفاظ على التراث الثقافي، إشرافا حقيقيا كمنظمة ذات تفكير مستقبلي تستثمر في مستقبل الأمة وكوكب الأرض. وتفخر المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “جورد” بكونها شريكا في رحلة متاحف قطر نحو التنمية منخفضة الكربون”.

الحياد الكربوني

وبدوره، قال السيد براكاش تيكاري، مدير “ديت نورسك فيريتاس” في منطقة شبه القارة الهندية والشرق الأوسط: “أصبح الحياد الكربوني محددا للالتزام بصافي انبعاثات صفري لخلق تأثير على سلسلة القيمة وفقا للمعايير الدولية وتنفيذ أفضل الممارسات في مجال الأعمال. نفخر بدعم متحف الفن الإسلامي في قطر، بالشراكة مع المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “جورد”، لتوفير توجيه قوي للمعنيين فيه صوب الالتزام بصافي انبعاثات صفري لحكومة قطر. نشيد بمبادرات متحف الفن الإسلامي ونهنئه على دوره الرائد في المساهمات المحددة وطنيا لدولة قطر وتحوله لمرجعية في دول مجلس التعاون الخليجي”.

Fgpa_MdWYAIF_K0.jpg
 

وشمل نطاق الأنشطة المدرجة في تقييم البصمة الكربونية لمتحف الفن الإسلامي الآثار التشغيلية المرتبطة باستهلاك الكهرباء والمياه، وتنقل الزوار للوصول إلى المتحف، وغيرها. وفي إطار عملية التقييم، تم حساب جميع مصادر انبعاثات غازات الدفيئة الرئيسية باستخدام البروتوكولات الدولية.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإنجاز يضع متحف الفن الإسلامي بين بضعة متاحف بدأت عملية التحول منخفض الكربون، ويضمه إلى عدد قليل من المشاريع التي نجحت في تحقيق الحياد الكربوني لعملياتها وخدماتها في قطر. وقد أعدت متاحف قطر خطة حياد كربوني للسنوات العشر المقبلة.

المصدر / الدوحة – قنا



Source link