مركز حفظ النعمة يوقع اتفاقية مع اللجنة المنظمة لكأس العالم


أعلن مركز حفظ النعمة، عن توقيع اتفاقية تعاون مع اللجنة المنظمة لكأس العالم FIFA قطر 2022، للتنسيق والتعاون في التبرع بالطعام والسلع الأخرى لتقليل النفايات الناتجة عن البطولة، وإعادة توزيعها على العمال والأسر المحتاجة في دولة قطر.

ومن المتوقع للجهتين إعادة توزيع آلاف الوجبات من خلال جمع الفائض في 12 موقعًا مختلفًا من الملاعب وأماكن المشجعين.

ويعتبر مركز حفظ النعمة بنك الطعام الأول في قطر، وانطلقت أنشطته في عام 2008 بجمع الفائض من الأطعمة من المنازل وحفلات الزفاف والفنادق، ثم توسع بأنشطته ليشمل جمع الفائض من الملابس والأثاث والأجهزة الإلكترونية، وغيرها من المستلزمات.

خوسيه ريتانا: برنامج الحد من نفايات الطعام يعتمد على المنظمات المدنية والاجتماعية المحلية

وفي هذا السياق، صرح السيد خوسيه ريتانا، مدير الاستدامة في كأس العالم FIFA قطر 2022، بأن “برنامج الحد من نفايات الطعام يعتمد على المنظمات المدنية والاجتماعية المحلية، مثل حفظ النعمة مع خبرتها ومواردها، ليس فقط لضمان إعادة التوزيع الآمن للموارد الغذائية، ولكن أيضا لاقتراح حلول استدامة مبتكرة للبطولات المستقبلية والأحداث العالمية المماثلة”.

وقال علي عايض القحطاني المدير التنفيذي لمركز حفظ النعمة: إن هذه الاتفاقية تأتي حرصا من مركز حفظ النعمة على المشاركة في فعاليات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، والتي تقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، ويسعى المركز من خلالها إلى تعزيز جهود الدولة والاتحاد الدولي لكرة القدم لظهور البطولة بأفضل شكل على الجوانب كافة.

علي القحطاني: نسعى كمؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني القطري لتحويل مونديال قطر إلى مونديال عربي اجتماعي

وأكد القحطاني أن الجهات الوطنية المعنية بالتحضير للبطولة حققت إنجازات تنبئ بحدث عالمي غير مسبوق، وكأس العالم حدث استثنائي، وأن البطولة لا تقتصر أهميتها على منافسات كرة القدم فقط، بل هي حدث اقتصادي إنساني اجتماعي وبيئي أيضًا نسعى بمشاركتنا فيه كمؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني القطري لتحويل مونديال قطر إلى مونديال عربي اجتماعي، يتميز بالمسؤولية المشتركة بين الجميع؛ ليكون نموذجا يحتذى به في كافة المنافسات والفعاليات العالمية المقبلة.

الجدير بالذكر أنه بالإضافة إلى التبرع بالطعام، يشمل برنامج الفيفا للحد من هدر الطعام أيضا تخطيط الوجبات وتعديل الطلبات لتقليل الوجبات غير المستهلكة، إضافة إلى ذلك، سيتم تحويل الطعام من البطولة الذي لم يعد آمنا للاستهلاك إلى سماد في الملاعب والأماكن الأخرى، وتتم معالجة هذا السماد جنبا إلى جنب مع العشب ومواد عضوية أخرى لإنتاج الأسمدة التي يتم استخدامها في جميع المزارع بقطر.



Source link