مظاهرة “مليونية” في مالي احتجاجا على تصريحات مسيئة للإسلام | أخبار


خرجت مظاهرة حاشدة في العاصمة المالية باماكو احتجاجا على بثّ شريط فيديو يحتوي على “عبارات وأعمال تجديف” ضدّ القرآن الكريم والإسلام.

ونُظّمت التظاهرة بمبادرة من المجلس الإسلامي الأعلى في مالي، المنظمة الإسلامية الرئيسية في البلاد، في شارع الاستقلال وسط باماكو أمس الجمعة.

وقال الإمام عبد الله فاديغا إنّ “ما حدث لا يُغتفر ويجب اعتقال مُطلِق التصريحات التجديفيّة ومحاكمته”.

وفيما قدرت الشرطة عدد المتظاهرين بالآلاف، قال المنظمون إنّ “أكثر من مليون شخص” كانوا مشاركين.

وعلى اللافتات التي حملها المتظاهرون، كُتبت عبارات مثل “لا للتجديف” و”لا مزيد من التهجّم على الإسلام والنبي محمد”.

وفي السياق ذاته، أعلن مكتب المدّعي العام في باماكو أن 6 أشخاص، بينهم كاتب، وُضعوا رهن الحبس الاحتياطي على خلفيّة “إهانة ذات طابع ديني من شأنها التسبّب بالإخلال بالنظام العام”.

وقال المدّعي العام، في بيان، إنّ هذه الاعتقالات تأتي في أعقاب بثّ مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي “يُظهر رجلا يُدلي بتصريحات مُهينة تجاه المسلمين ويُقدم على تصرّفات مسيئة للقرآن والنبي محمد والإسلام”.

وفُتح تحقيق يوم الاثنين الماضي ولا يزال الرجل الذي أدلى بتلك التصريحات المسيئة طليقًا، وقال مصدر في النيابة إن الأشخاص الستة الذين صدر بحقّهم أمر اعتقال يوم الخميس الماضي متّهمون بالتواطؤ، لأنّهم رفضوا إخبار السلطات بمكان وجود الشخص المختبئ.



Source link