الأمن النووي والسلام والطاقة .. تفاصيل البيان الختامي لقمة جدة

الأمن النووي والسلام والطاقة .. تفاصيل البيان الختامي لقمة جدة

صدر اليوم السبت البيان الختامي لقمة جدة للأمن والتنمية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأردن ومصر والعراق والولايات المتحدة.

 

وأكد القادة في البيان عزمهم على تطوير التعاون بين البلدين بما يساهم في التنمية المستدامة، وأبدوا أهمية استقرار أسواق الطاقة.

 

كما دعا القادة إيران إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ودول المنطقة لضمان خلو منطقة الخليج العربي من أسلحة الدمار الشامل والحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

 

وبشأن القضية الفلسطينية، أكد البيان أن الحل العادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يجب أن يتحقق على أساس حل الدولتين، ووقف جميع الإجراءات الأحادية الجانب التي تقوض حل الدولتين.

 

كما أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن من جديد التزام واشنطن بسلام عادل ودائم في الشرق الأوسط.

 

وفيما يلي نص البيان الختامي:

 

1- بدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة الأردنية الهاشمية، جمهورية مصر العربية. عقدت جمهورية العراق والولايات المتحدة الأمريكية قمة مشتركة في جدة بالمملكة العربية السعودية. ويهدف 16 يوليو 2022 إلى تأكيد الشراكة التاريخية بين الجانبين وتعميق التعاون المشترك بين الجانبين في مختلف المجالات.

 

2. يرحب القادة بتأكيد الرئيس بايدن على أهمية تقدير الولايات المتحدة لشراكتها الاستراتيجية الممتدة لعقود في الشرق الأوسط، والتزام الولايات المتحدة الدائم بأمن شركائها والدفاع عنها، واعتراف أمريكا بالدور المركزي لـ المنطقة في ربط المحيطين الهندي والهادئ بأوروبا وأفريقيا. والأمريكتين.

 

3 – أكد القادة رؤيتهم المشتركة لإقليم ينعم بالسلام والازدهار، والتي تدعو إلى اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميين، وتطوير سبل التعاون والتكامل بين الدول، والتصدي المشترك للتحديات التي تواجهها، والتمسك بحسن الجوار. الاحترام المتبادل واحترام مبادئ السيادة والأمن. إقليمي.

 

4- أكد الرئيس بايدن التزام أمريكا بسلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط. وشدد القادة على ضرورة تحقيق حل عادل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس حل الدولتين، وأكدوا أهمية المبادرة العربية. يشدد القادة على ضرورة وقف جميع الإجراءات الأحادية التي تقوضها حل الدولتين، مع احترام الوضع التاريخي الراهن للقدس وأماكنها المقدسة، والدور الرئيسي للحارس الهاشمي في هذا السياق. كما أكد القادة على أهمية دعم الاقتصاد الفلسطيني ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). وأشاد الرئيس بايدن بالدور المهم للأردن ومصر ودول مجلس التعاون الخليجي في عملية السلام التعاون مع دول الخليج العربي ودعمها للشعب الفلسطيني ومؤسساته.

 

5- أكد القادة عزمهم على تطوير التعاون والتكامل الإقليمي والمشاريع المشتركة بين بلدانهم لتعزيز التنمية المستدامة، والتصدي المشترك لتحديات المناخ من خلال تسريع الطموحات البيئية، ودعم الابتكار والشراكات، بما في ذلك استخدام الأساليب الاقتصادية الكربونية الدائرية وتطوير الطاقة المتجددة. طاقة. مدح القائد وفي هذا السياق، تم توقيع اتفاقيات ربط الكهرباء بين المملكة العربية السعودية والعراق، وبين مجلس التعاون الخليجي والعراق، وبين المملكة العربية السعودية والأردن ومصر، ومصر والأردن والعراق.

 

6- أشاد القادة بالمبادرة الخضراء السعودية والشرق أوسطية الخضراء التي أعلنها صاحب السمو الملكي ولي عهد المملكة العربية السعودية. وأعرب القادة الذين حضروا الاجتماع عن أملهم في أن تقدم جميع الأطراف مساهمات إيجابية في إنجاح مؤتمر الأمم المتحدة السابع والعشرين لتغير المناخ الذي تستضيفه جمهورية مصر العربية. استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة (28 الأمم المتحدة لتغير المناخ) ودولة قطر (المعرض الدولي للبستنة 2023). صحراء خضراء، بيئة أفضل 2023-2024.

 

7- أكد القادة على أهمية تحقيق أمن الطاقة واستقرار سوق الطاقة، مع العمل على تعزيز الاستثمار في التقنيات والمشاريع الهادفة إلى تقليل الانبعاثات والقضاء على الكربون تماشياً مع الالتزامات الوطنية. كما أشاد القادة بهدف (أوبك +) لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط بما يصب في مصلحة المستهلكين والمنتجين ويدعمه. النمو الاقتصادي، وقرار (أوبك +) زيادة الإنتاج في يوليو وأغسطس، أشادوا بالمملكة العربية السعودية لدورها الرائد في بناء التوافق بين أعضاء (أوبك +).

 

8 – أكد القادة دعمهم لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وهدف منع انتشار الأسلحة النووية في المنطقة. وجدد القادة دعوتهم للجمهورية الإسلامية الإيرانية للتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ودول المنطقة لإبقاء منطقة الخليج العربي خالية من أسلحة الدمار الشامل والحفاظ على الأمن. الاستقرار الإقليمي والدولي.